تقرأ الآن
شكرا المملكة العربية السعودية .. خيري بشارة يستحق التكريم مع كل نفس

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
342   مشاهدة  

شكرا المملكة العربية السعودية .. خيري بشارة يستحق التكريم مع كل نفس

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


قام مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في المملكة العربية السعودية في برامج العروض الإستعادية/الرتروسپيكتيف في نسخته الأولى بتخصيصها لأعمال المخرج المصري خيري بشارة، أحد رواد سينما الواقعية الجديدة في مصر والعالم العربي في الثمانينات الميلادية، وصانع موجة سينما الشباب وأفلام الفانتازيا الشعبية في مطلع التسعينات.

المملكة العربية السعودية

كان هذا الخبر سعيدا للغاية، وكان من المخطط تنفيذه في مارس ٢٠٢٠ لكنه تأجل حتى ديسمبر ٢٠٢٠ بسبب فيروس كورونا اللعين، لتزيد سعادة كل عشاق السينما بإضافة كتاب بعنوان المتمرد عن مسيرة المخرج العظيم كتبه أحد أفضل نقاد السينما الشباب في مصر والعالم العربي الناقد محمد سيد عبد الرحيم.

المملكة العربية السعودية

خيري بشارة ابن طنطا الذي سكن حي شبرا العريق منذ الخامسة من عمره والذي تخرج من المعهد العالي للسينما في عام النكسة ١٩٦٧ والذي سافر إلى بولندا لدراسة الزمالة وعاد الى مصر وواصل العمل في منصب مدير مساعد بالإضافة إلى انه قام بتدريس التمثيل والكتابة وفي الفترة من ١٩٧٤ الي ١٩٨٦ قدم أكثر ١٢ فيلما من الأفلام الوثائقية والقصيرة بمجموعة مختلفة من المواضيع.

كان أول فيلم روائي له هو “الأقدار الدامية” في الإنتاج المشترك مع الجزائر حيث بدأ تصويره في عام ١٩٧٦ ، وانتهي عام ١٩٨٠ وعرض في عام ١٩٨٢.

ولأن مخرجو السينما الوثائقية يحملونها معهم إلى الأفلام الروائية الطويلة تحول خيري بشارة إلى أحد أهم مخرجي الواقعية الجدد واستعان بكل واقعية وعفوية وصدق السينما الوثائقية وبساطتها وبعدها عن تكنيكات السينما العادية، كنا أمام صلاح أبو سيف جديد بروح الزمن الجديد، لكن لأن خيري بشارة احتفظ لروحه بذلك الطفل القديم ابن شبرا الذي لم يفارقه قط توقف عن صناعة السينما الواقعية بعد تعليق عابر لأحد معجبيه بجملة عندما قال ” شاهدت فيلمك “يوم مر.. يوم حلو” أعجبني جدا حتى أني أصبت بذبحة صدرية”

لم يحتمل قلب الطفل هذا فهرب إلى الفانتازيا.

وبعد أقل من عام تحديدا في عام ١٩٨٩ فاجأ خيري بشارة مصر بتقديم فيلم كابوريا للنجم الراحل أحمد زكي، وهو الفيلم الذي لاقى استياء العديد من النقاد، بل وهاجمه البعض واصفين محتواه بالضعيف، إذ كيف لمخرج الواقعية خيري بشارة أن يتحول ليقدم أفلام الفانتازيا، ولكنه لم يهتم إيماناً منه بالنجاح الذي ينتظر الفيلم، وهو ما حدث بالفعل فلقد كان للجمهور رأي آخر ونجح الفيلم جماهيريا وحقق إيرادات ضخمة جداً تكاد تقترب من إيرادات أفلام عادل إمام، ليبدأ بعدها خيري بشارة في الانتقال بكل سلاسة و رغماً عن أنف النقاد إلى منطقته الجديدة في السينما، منافسا ملوك الفانتازيا بأفلام رغبة متوحشة، آيس كريم في جليم، أمريكا شيكا بيكا، حرب الفراولة، قشر البندق، ثم إشارة مرور.

إقرأ أيضا

حمل قاربه ورحل إلى الجانب الأخر من النهر صانعا سينما جديدة متمردة تشبه روحه الفذة

الجميل أن تذاكر أفلام خيري بشارة المرممة في مهرجان البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية نفذت خلال ٢٤ ساعة من عرضها على الجمهور وأنه يتم تكريمه وهو المخرج وصانع السينما العظيم الذي يستحق التكريم مع كل نفس.

الكاتب

  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان