تقرأ الآن
على الدومة والتكة.. حكاية شارع محمد علي وعلاقته بشارع ريفولي في باريس

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
756   مشاهدة  

على الدومة والتكة.. حكاية شارع محمد علي وعلاقته بشارع ريفولي في باريس

شارع محمد علي

عندما اُضطر الذهاب إلى شارع محمد علي في وسط المدينة أحاول أن أهرب بأقصى سرعة من المباني الأسمنتية والقمامة الملقاة في الشوارع ومحلات الأخشاب، حتى احتفظ بالصورة الموجودة في خيالي للشارع  الذي يعتبر العتبة الخضراء الحقيقية، كان يمر عليها أي شخص يريد الوصول إلى مسارح وملاهي شارع عماد الدين، ولكن ليس من الغريب أن يصل الشارع  لما هو عليه اليوم؛ فقد أصبح شارع لصناع الموبيليا، مخصص لمرور أتوبيسات النقل العام وحاله كحال مناطق وشوارع  كثيرة موجودة في مصر.

تأسيس شارع محمد علي

تم تأسيس الشارع  بأمر مباشر من محمد علي باشا بنفسه ليكون حلقة الوصل بين القلعة ووسط المدينة، واستعان محمد علي بالمهندس الفرنسي هوسمان الذي قام بوضع التخطيط الهندسي أيضاً لـ شارع ريفولي في باريس، وبالفعل تم بناء الشارع  الذي يصل طوله إلى حوالي 2 كيلو تقريباً، ومنذ تأسيس الشارع عام 1845 وحتى اليوم مر الشارع بالعديد من التغيرات التي تعكس تغيرات المجتمع المصري بأكمله.

شارع محمد علي وشارع ريفولي

علي الرغم من أن شارع محمد علي في الأساس تم تأسيسة للحاشية الملكية ومحلات لتسوق الأغنياء، إلا أن شهرته الحقيقية ظهرت منذ أن سكنته العائلات الفنية الاستعراضية بدأ حالة الشارع يتغير تماماً وبالتحديد بعد وفاة محمد علي باشا، حيث أنه الشارع أصبح هو المقر الرئيسي للفرق الموسيقية التي كان أشهرها فرقة حسب الله الذي أسسها حسب الله وهو أحد عازفين حرس الخديوي، والتي كانت تحي الحفلات لكبار رجال الدولة في هذا الوقت، قبل أن ينتهي بهم الحالة إلى مجموعة من البسطاء ينتظرون من حين لاخر أن يتذكرهم أحد.

تناول المخرج عز الدين ذو الفقار في فيلم شارع الحب الأزمة التي مرت بها فرق شارع محمد علي بعد انتشار المطربين، حيث أن المجتمع المصري بأكمله كانت وجهته الأولى لعقد الاتفاقات مع الفنانين والراقصات، وذلك لأنه كان يضم بيوت العوالم الكبار والفنانين.

حمل الشارع تاريخ كبير لحياة مجموعة من العوالم والمطربات اللاتي كانت لهم أدوار بارزة في هذا الوقت، وتنوعت هذه الأدوار بين المواقف الوطنية البارزة التي اتخذتها هؤلاء الفنانات مثل نعيمة شخلع التي غنت أغنية (قولوا لعين الشمس ما تحماشي أحسن غزال البر صابح ماشي) والتي كانت تحكي عن مناضل مصري (القصة الكاملة) وهناك أيضاً نعيمة المصرية التي غنت أغنية يا بلح زغلول لدعم الزعيم سعد زغلول بعد أن أمر الإنجليز بعدم ذكر اسمه في أي مناسبة.

شهد الشارع الذي سكنه نجوم الفن في ذلك الوقت لقربه من شارع عماد الدين الذي كان يحتوي على أشهر المسارح والملاهي الليلة على قصة الصعود أغلبهم، ابتداءً من شفيقة القبطية التي وصلت إلى العالمية وتُحكى عنها حكايات عديدة تنولها المخرج حسن الإمام في فيلم شفيقة القبطية الذي تم عرضه في عام 1963.

شفيقة القبطية

كذلك نعيمة عاكف التي جاء بها والدها من طنطا إلى شارع محمد علي وكذلك سكن الشارع إسماعيل ياسين ومحمد فوزي في بداية حياتهم الفنية، وأيضاً خرج من الشارع العديد من الراقصات والمطربين حتى سبعينات القرن، وأبرزهم هم محمد عدوية ولوسي.

إقرأ أيضا
مروة عيد عبد الملك

رغم التاريخ الكبير للشارع الذي يحمل في كل ركن به قصة نجاح، وحياة نساء تمردن على واقعهن في زمن كان من الصعب ان تكشف نساء الطبقة الفقيرة حتى وجوههم، إلا أن التدهور الكبير الذي شهده المجتمع المصري لم ينجوا منه شارع محمد علي أيضاً، ولذلك عليكم فقط أن تنظروا على الفارق بين أفيش فيلم شارع محمد علي الذي تم إنتاجه في عام  وأخرجه نيازي مصطفى عام 1944، ومسرحية شارع محمد لشريهان وفريد شوقي وصولاً إلى فيلم شارع محمد علي إنتاج عام 2017 ومن بطولة غادة غبراهيم وحجازي متقال وشمس!

شارع محمد علي والفن

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان