رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
480   مشاهدة  

لماذا “يضحكون” علينا؟

الدولجية
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

فاجئني أثناء متابعتي لمواقع التواصل الاجتماعي وجود فيديو للفنان هاني شاكر أمير الغناء العربي ونقيب الموسيقيين في اعلان موجه وهو يشتري جنسية دولة من دول الكاريبي عن طريق الاستثمار وشراء وحدة سكنية في أحد الكمباوندات السياحية، لنشاهد الفيديو سويا ثم نكمل المقال

بالطبع من حق الفنان والإنسان هاني شاكر وله كامل الحرية في فعل ما يراه الأفضل له ولأسرته، لكن من حقنا أيضا بما أنه شخصية عامة طنطن كثيرا عن قيمة الوطن وما يفعله من أجل الوطن – الأمر الذي وصل لحرمان بعض المطربين من لقمة العيش – فلماذا يبحث عن جنسية أخرى غير جنسية الوطن، هل كان يخدعنا؟، هل “ضحك” علينا؟، أم أنه يؤدي دور المطرب غندور الذي لعبه الفنان العظيم الراحل حسن كامي في فيلم سمع هس

وهو يغني “أنا وطني بنشد وبطنطن وأتباهى بمجدك يا وطنطن”.

الأكثر ادهاشا أن يقبل الفنان عمل الإعلان وإذاعة مثل هذا التصرف دون أي وعي بمدى ضرره عليه هو شخصيا.

صحيح غندور سيصبح أمير الغناء الكاريبي

إن شر النفاق ما داخلته أسباب الفضيلة، وشر المنافقين قومٌ لم يستطيعوا أن يكونوا فضلاء بالحق؛ فصاروا فضلاء بشيء جعلوه يشبه الحق.

وعندما أنهيت يوما صعبا وقررت دخول الفراش فاجئني خبر ثان لكن هذه المرة عن الفنان أحمد أدم، أحد عتاة الدولجية من ممثلي مصر وفنانيها، شاهد الخبر عزيزي القاريء ولنكمل المقال

لماذا ينهرب مواطن مصري صالح من الضرائب، كيف يخرج علينا الأستاذ أحمد أدم في برنامجه التلفزيوني كضيف أو مذيع ليحدثنا عن قيمة الوطن ويتهرب من أداء حق الوطن عليه.

لماذا لا يتذكر الفنان أحمد أدم مصر سوى أمام الكاميرات يحن يعظ الجمهور الذي تبذل الدولة مجهوداتها لرفع مستواه لأننا شعب فقير بالطبع لا ينتمى الفنان لفقرائه لكنه يعظهم، بل ويبخل عليهم بضرائبه، التي هي حق الدولة، حق مصر الذي يطنطن هو الأخر بإسمها.

ازدواجية مرعبة يعاني منها البعض، تدفعنا للسؤال عن لماذا “يضحكون” علينا؟

ويدفعنا السؤال إلى البحث عن أسباب تلك الازدواجية

أسباب بروز الازدواجية بين القول والفعل لدى بعض الأفراد

يبدو أن ذلك عائد لأحد سببين:

إقرأ أيضا
تحية كاريوكا

السبب الأول: عدم الاقتناع الحقيقي بالفكرة

السبب الثاني: ضعف الإرادة في الالتزام

وتبقى الإجابة العظيمة في الآية القرأنية

 ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتًا عِندَ اللَّـهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ

 

الكاتب

  • أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان