71   مشاهدة  

مؤسس أبل الثالث الذي ترك الشركة بعد 12 يومًا من تأسيسها

أبل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


حتى معظم الأشخاص الذين يكرهون التكنولوجيا يمكنهم التعرف على اسم واحد على الأقل من مؤسسي شركة “أبل”، إن لم يكن اثنين.  معظمنا يعرف ستيف جوبز، ويعرف جزء مننا ستيف وزنياك. ومع ذلك، يعرف عدد قليل جدًا أ اسم المؤسس الرئيسي الثالث، الذي كتب اسمه في التاريخ لسبب مختلف تمامًا عن جوبز ووزنياك. اسمه رونالد واين.

قال واين: “كنت في الأربعين من عمري وكان هؤلاء الشابان في العشرينات من العمر. لو بقيت مع شركة أبل لكنت انتهيت كأغنى رجل في المقبرة. ”

بداية “أبل”

الشركاء المؤسسون لـ”أبل”.

كان العام 1976، ذروة الديسكو، وكانت أجهزة الكمبيوتر في ذلك العصر عملاقة. قرر اثنان تركا الكلية أن الوقت قد حان للوصول إلى أجهزة الكمبيوتر في  حجم أكثر سهولة في الاستخدام حتى يتمكن الشخص العادي من تحمل تكلفة وجود جهاز كمبيوتر في منزله. كان الاثنان ستيف جوبز وستيف وزنياك، وهما اسمان سيصبحان أسطورتين في عالم التكنولوجيا، لكن في عام 1976 كانا جالسين في مرآب جوبز يتلاعبان في لوحات الدوائر.

ذهب الاثنان إلى نفس المدرسة الثانوية وكان أول مسعى تجاري لهما هو بيع جهاز لوضع مكالمات بعيدة المدى على الهواتف العمومية مجانًا. بعد بيع سيارة جوبز وآلة  وزنياك الحاسبة القابلة للبرمجة، تمكنوا من بدء العمل على كمبيوتر صغير ومع بدء الأعمال التجارية في الانتعاش، أحضروا رجلًا يدعى رونالد واين.

من هو رونالد واين؟

ولد واين في كليفلاند، أوهايو في 17 مايو 1934. خلال الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، عمل واين كمطور للهندسة الميكانيكية الكهربائية والمنتجات. عرف جوبز ووزنياك واين، وربما استشعروا الاتجاه الذي تتجه إليه شركتهما المزدهرة، واتصلا به للمساعدة. واين كان في الأربعينيات من عمره، بينما كان جوبز 25 وكان وزنياك 21، لذلك تم إحضاره لتزويد الشابين ببعض الإشراف.

كان واين هو الشخص الموجود على الآلة الكاتبة، حيث كتب اتفاقية توضح بالتفصيل مسؤوليات كل مؤسس والتي جعلت الشركة مسؤولة في 1 أبريل 1976. كان لكل منهم دور مهم. فكان وزنياك ساحر التكنولوجيا وكان جوبز صاحب الرؤية وجلب واين ثروة من الخبرة. يتميز واين أيضًا بأنه رسم شعار الشركة الأول، والذي لن يتم استخدامه إلا لمدة عام تقريبًا قبل أن يتم استبداله بنسخة مبكرة من الشعار الذي يمكن التعرف عليه على الفور والذي يظهر اليوم.

أبل
مراحل تطور شعار أبل.

أبل تكشف النقاب عن “أبل I”

أبل
أبل I

أنتج مؤسسو أبل منتجهم الأول وأطلقوا عليه اسم “أبل I”. كان في الأساس بعيد عن جهاز الكمبيوتر المعروف لنا حيث تم بيع أبل I بدون شاشة ولوحة مفاتيح وفأرة. مما يبين أن النية كانت أن يتم شراؤها من قبل الهواة الذين يحبون اللعب بأجهزة الكمبيوتر. صمم وزنياك لوحة الدوائر بينما كتب واين الدليل التشغيلي. باعت أبل أجهزة الكمبيوتر مقابل 666.66 دولارًا للقطعة الواحدة مما يعادل 3000 دولار اليوم.

أحب صاحب متجر كمبيوتر يسمى “Byte Shop” ما رآه من أبل I وأراد شراء 100 وحدة. في حين أن هذا يبدو وكأنه ربما أحد أفضل الأشياء التي يمكن أن تحدث لشركة جديدة، إلا أنها كانت أيضًا اللحظة التي تسببت في قلق رونالد واين كثيرًا بشأن مشاركته في أبل.

تردد واين

أبرم جوبز صفقة مع “Byte Shop” حيث سيشتري بائع للكمبيوتر ما بين 50 و 100 وحدة من “أبل I”. بعد هذه الصفقة، اقترض جوبز 15 ألف دولار لبناء أجهزة الكمبيوتر، ولكن هذا هو الوقت الذي بدأ فيه واين في رؤية الأعلام الحمراء. اشتهر متجر “Byte Shop” في مجال الكمبيوتر بعدم دفع الفواتير. إذا حدث ذلك لشركة أبا، فسيجب على الشركة تسديد 15 ألف دولار لا تملكهم. كان جوبز ووزنياك صغيرين جدًا لكن واين كان لديه أملاك يقلق عليها. كان يخشى أن تقع عليه أي ديون تكبدتها الشركة بشكل مباشر.

أدى هذا القلق، إلى جانب اعتقاده بأنه لم يكن لديه الوقت أو الطاقة للالتزام الكامل بالشركة، إلى قراره الانسحاب من أبل. لذلك، بعد 12 يومًا فقط من وجود الشركة، تمت إزالة اسمه من العقد. حصل على 800 دولار مقابل حصته البالغة 10٪ في الشركة. اليوم تبلغ قيمة 10٪ حوالي 80 مليار دولار.

نجاح أبل الساحق

أبل II

استمرت شركة أبل بدون واين. تمكن أبل I من البيع بشكل جيد، لكن الشركة انطلقت بالفعل مع “أبل II”. كان هذا المنتج الذي وضع أبل على الخريطة وأرسل الشركة في طريقها لتصبح واحدة من أكثر المنتجات قيمة في العالم. أبل II كان عبارة عن جهاز كمبيوتر كامل بمعنى أنه يتضمن لوحة مفاتيح وشاشة. كان أكثر سهولة في الاستخدام لأولئك الذين لم يكونوا هواة كمبيوتر بالفعل. حتى أنها تضمنت رسومات ملونة لأول مرة.

إقرأ أيضا

شهدت شركة أبل قفزة مذهلة في المبيعات، من 7.8 مليون دولار في عام 1978 إلى 117 مليون دولار في عام 1980. بالطبع، من هنا، نمت الشركة. غادر وزنياك في عام 1983، بعد أن قرر أنه ليس مهتمًا بالإدارة اليومية للشركة. جوبز ترك الشركة في عام 1985. كانت الشركة لا تزال ناجحة، لكنها عانت خلال بعض السنوات في التسعينيات. عاد جوبز في النهاية وانفجرت الشركة بإصدار منتجات مبدعة مثل وiPod و iPhone و iPad.

رونالد واين اليوم

في حين أن مبلغ المال الذي تخلى عنه واين يكفي لإصابة معظم الناس بصدمة، فإنه قال إنه لا يشعر بأي ندم على قراره. “كنت سأنتهي في قسم التوثيق مع الأوراق للسنوات العشرين المقبلة.” وقال أيضًا إنه كان يعلم حتى في ذلك الوقت أنه كان “يقف في ظل العمالقة” وإذا بقى، فلن يكون لديه مشروع خاص به. “لم أكن غنيًا قط لكنني لم أكن جائعًا أيضًا.”

احتفظ واين بالعقد الأصلي حتى التسعينيات، وعند هذه النقطة باعه مقابل 500 دولار.”«كان لدي عقد أبل هذا جالسًا في خزانة الملفات الخاصة بي، مغطى بالغبار وخيوط العنكبوت.” في عام 2011، تم بيع نفس العقد، الذي صاغه واين في عام 1976، في مزاد بمبلغ 1.59 مليون دولار.

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان