تقرأ الآن
“ياسوكي” أول ساموراي أجنبي في تاريخ اليابان

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
37   مشاهدة  

“ياسوكي” أول ساموراي أجنبي في تاريخ اليابان

ساموراي

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.


أول ساموراي أجنبي في التاريخ الياباني كان رجل أفريقي وصل إلى المنصب في ظروف غامضة إلى حد ما. كان الساموراي المحاربون الأيقونيون لليابان والمعروفون بشجاعتهم ومهارتهم العسكرية وتفانيهم. في كثير من الأحيان المعروفون باسم بوشي. كان هؤلاء المقاتلين يشكلون نخبة من طبقة المحاربين الأرستقراطيين وعادة ما كانوا مكرسين لخدمة لورد معين ويعيشون حياة وفقا لقواعد عسكرية صارمة.

وكانت هذه المؤسسة اليابانية مغلقة إلى حد كبير أمام الأجانب على مر التاريخ. وعلى الرغم من أن بعض المقاتلين غير اليابانيين قد منحوا شرف الساموراي إلا أنه كان نادرًا للغاية وكان البوشي تقريبًا دائما ما يؤخذ من الطبقة الأرستقراطية المحلية.

ومع ذلك في عام 1579 تسبب رجل أفريقي يدعى ياسوكي في حيرة في جميع أنحاء اليابان عندما أطلق عليه لقب الساموراي من قبل داي-ميو أودا نوبوناجا.

لا يعرف الكثير عن حياة ياسوكي المبكرة حيث ظهر لأول مرة في السجلات التاريخية اليابانية في عام 1579. ويلاحظ أنه كان في خدمة أليساندرو فالينانو، وهو مبشر يسوعي زار اليابان. لكن ليس من الواضح ما إذا كان عبدًا أو مجرد رجل في حاشيته.

وفقًا للكاهن فرانسوا سويلر، الذي كتب عن تاريخ اليابان في 1627، ياسوكي جاء في الأصل من موزمبيق. ومع ذلك هناك القليل من الأدلة المؤيدة لدعم هذا الادعاء وتكهن آخرون أنه ولد في إثيوبيا أو الكونجو أو حتى كأسير في البرتغال.

تذكر الوثائق اليابانية أنه في عام 1581 منح نوبوناجا رتبة الساموراي لياسوكي. حيث يقال إنه كان معجبًا بحجم الرجل وقوته ومظهره لدرجة أنه قام بترقيته على الفور إلى خدمته وهو عمل لم يسبق له مثيل. حيث وضع أجنبي أفريقي في قلب الطبقة الأرستقراطية العسكرية الساموراي.

كان الرد الياباني على قرار نوبوناجا مبهرًا ومذهلًا. حيث كان السكان المحليون في كيوتو يريدون إلقاء نظرة على هذا الأجنبي الغريب الذي ترك هذا الانطباع على حاكمهم ،ما أدى إلى حدوث تدافع عند دخول ياسوكي إلى المدينة. ومع ذلك سرعان ما تكيف مع هذا الاهتمام العام وظروفه الجديدة.

وسرعان ما اتقن اللغة اليابانية واندمج بشكل جيد في المجتمع. كما حافظ على علاقة وثيقة مع نوبوناجا مما جعله يتمتع بمكانة المحارب المفضل للداي-مو.

يُذكر نوبوناجا كشخصية بالغة الأهمية في التاريخ الياباني حيث ساهم في عملية التوحيد التي حدثت في اليابان في القرنين السادس عشر والسابع عشر. حيث كان حاكمًا متطلعًا للخارج وكان مهتمًا بالثقافات والتكنولوجيا والأفكار الأجنبية. فبالإضافة إلى السماح للأجنبي بالانضمام إلى صفوف الساموراي اعتمد نوبوناجا الأزياء والتقاليد الغربية ووضع اهتمامًا كبيرا بالتكنولوجيا والاستراتيجيات العسكرية الغربية.

كان ياسوكي شخصية مهمة في سعي نوبوناجا إلى توحيد الولايات اليابانية المتحاربة في ظل حكمه. وكساموراي في خدمة نوبوناجا كان من المتوقع أن يلعب ياسوكي دوره في المعارك التي كانت مطلوبة لإخضاع الدول المتمردة التي كانت تقاوم حكم نوبوناجا.

في عام 1582 حارب ياسوكي من أجل نوبوناجا في معركة تينموكوزان ضد عشيرة تاكيدا المتمردة. كان نوبوناجا ناجح ولكن في وقت لاحق من ذلك العام في تحول مدمر تعرض نوبوناجا للخيانة من قبل الجنرال أكيتشي ميتسوهيد. وإدراكًا من نوبوناجا أن المعركة قد انتهت وهزيمته لا مفر منها قتل نفسه.

بعد أسبوع فقط من وفاة نوبوناجا، هزم ياسوكي أيضًا من قبل ميتسوهيد عندما اقتحم الجنرال الخائن قلعة أزوتشي. ومع ذلك لم يقتل ياسوكي نفسه كما فعل المحاربون الآخرون بل استسلم لميتسوهيد على الطريقة الغربية.

إقرأ أيضا

ولم يكن ميتسويد معجبًا بياسوكي وأعلن أنه ليس يابانيًا وبالتالي لا يمكن السماح له بتقاسم عاداتهم. وأرسله إلى “معبد البرابرة الجنوبيين” وهي كنيسة يسوعية وأزال رتبة الساموراي الذي منحه إياها نوبوناجا.

هذا هو السجل الأخير لمكان وجود ياسوكي. ومن غير الواضح ما إذا كان قد عاد بالفعل إلى اليسوعيين الذين جاء معهم لأول مرة إلى اليابان أو ما إذا كان له مصير مؤسف آخر ينتظره عندما غادر قلعة أزوتشي.

شارك ياسوكي في فترة مثيرة وتكوينية من التاريخ الياباني واحتل مكانًا في المستويات العليا من المجتمع ومع ذلك لا نعرف سوى القليل عن الرجل نفسه وشخصيته ومصيره.

على الرغم من أن بداية حياته ونهايتها ملطخة بالغموض إلا أن السنوات القليلة التي قضاها كساموراي أفريقي كانت لها بصمة هامة على تاريخ اليابان وثقافتها. ولا يزال يتذكر اليوم كأول ساموراي أجنبي في البلاد.

 

الكاتب

  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان