تقرأ الآن
أصبح سد النهضة أمر واقع فكيف نتعامل معه؟..خبراء يكشفون لـ الميزان أسباب “مراوغة إثيوبيا”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
461   مشاهدة  

أصبح سد النهضة أمر واقع فكيف نتعامل معه؟..خبراء يكشفون لـ الميزان أسباب “مراوغة إثيوبيا”

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



تحدث خبراء في ملف سد النهضة في حلقة بعنوان “الصراع على النيل” في البرنامج الحواري التفاعلي الذي تقدمه الإعلامية رشا الشامي رئيس مجلس إدارة موقع “الميزان” من خلال الصفحة الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك وعالج الضيوف مواضيع مختلفة تتعلق بالسد في “اللايف” الذي بثته الصفحة الرسمية للموقع.


القمة المرتقبة 



قال إبراهيم مصطفى الصحافي المصري المختص بالشؤون الخارجية بجريدة الأخبار:” لم يعلن حتى الآن عن قمة مرتقبة بين مصر وإثيوبيا والسودان سوى القمة التي أعلن عنها  وزير الري السوداني والتي ستعقد يوم الثلاثاء القادم بمشاركة أعضاء مكتب الاتحاد الإفريقي من جنوب افريقيا وكينيا ومالي ودول الأزمة الثلاث مؤكدًا أن القمة المزمع عقدها هي استكمال لما بدأ يوم 26 يونيو وهي نتاج لدخول الاتحاد الافريقي لحل الأزمة وستناقش نتائج أيام المفاوضات التي لم تسفر عن شيء وهو ما لم تعلن عنه القاهرة إ لا أن رئيس الاتحاد الإفريقي ناقش بشكل مبدأي ما سيتم خلال القمة القادمة متوقعًا أن تتمسك مصر بعدم اتخاذ قرارات احادية تتعلق بحل الأزمة”.

 

إقرأ أيضًا..فيفي عبده تصف ضحايا التحرش بعدم الاحترام .. لماذا لا تدعم الفنانات رانيا يوسف!


وأضاف إبراهيم مصطفى في حوار مع الإعلامية رشا الشامي :” اثيوبيا تتعمد إضاعة الوقت ولا تمتلك الجرأة لتقول لشعبها انها لم تستطيع أن  تملأ السد  دون اتفاق في ظل تقارير تشير إلى أن تأخير ملئ السد ل5 سنوات يكلف 42 مليار أي أن العام الواحد يكلف 8 مليار دولار وهو ما لم تجرؤ إثيوبيا على أن تعلنه لشعبها بشكل رسمي خاصة بعد مقتل أحد المعارضين على يد السلطة ثم القبض على رموز قومية المعارضة ووقع الكثير من الضحايا فوجود أبي أحمد في السلطة ليس عن طريق الانتخابات فعند موعدها حاول الهروب من الانتخابات بحجة فيروس كورونا المستجد.

فكرة السد جاءت لتوحيد الشعب 


وكشف عبد المنعم سليمان الصحافي السوداني المختص في شؤون دول حوض النيل أن إثيوبيا تعاني داخليا من الصراعات العرقية وهي من الدول المهددة بالزوال وما تفعله الآن هو طريقة لتوحيد الشعب من خلال اصطناع قضية قومية كبناء السد على حساب السودان ومصر وعلى حساب أمنهما المائي  وإثيوبيا الرسمية المتمثلة في حكومتها بقيادة أبي أحمد تشعر كثيرًا بالخجل والعار تجاه ذلك لان ما يتعلق بأزمة السد يحكمه المواثيق الدولية ولا يحتاج إلى تبرير والسيادة على نهر النيل مشتركة.


وأوضح :”تنتهج السلطات الإثيوبية في عملية التفاوض مبدأين أولهما معلن بشكل رسمي ودقيق لكي تفشل المفاوضات بشكل دقيق أيضًا وهذا سبب واضح على تعمد الحكومة الإثيوبية إفشال محاولات حل الأزمة  اعتقادًا بأنه نوع من المكاسب في الوقت ولن يعود إليهم بشئ فهي لن تتجاوزحد المراوغات ولذلك نسمع تصريحات وزير الري الإثيوبي بأن بلاده بدأت في ملئ السد ثم يأتي وزير الخارجية لينفي هذا تمامًا ثم يأتي وزير ثالث ويقول:” الأمطار تجمعت حول السد”وفي هذه الفترة من كل عام في شهر يولية يشهد السودان فيضان وبالفعل هناك 90 مليون متر مكعب تنقص يوميًا من المياه وعملية ملئ السد بدأت بالفعل”.

المراوغة مستمرة..لماذا؟ 


وتابع:”لابد أن تعلم السلطة في إثيوبيا أن عملية المراوغة التي تنتهجها هي بين نارين أن تخسر شعبها أو مصر والسودان والثالث هو العقلاني في ايجاد بدائل اخرى للمشاكل العرقية بخلاف صناعة عدو أخر لكي يلتف شعبها حولها فإذا كان السد تم بناؤه بهدف التنمية فهذه أوهام يجب أن تحل من الداخل وبالتأكيد التنمية هي حق لإثيوبيا كما هي حق لمصر والسودان لكن بناء سد النهضة لا يكون على حساب الأخرين”.

إقرأ أيضا
تاريخ حفلات الليلة المحمدية



وأردف:”تستطيع إثيوبيا بناء سد النهضة بدون إزاء دول أخرى ولذلك فإن الضجة التي أحدثتها إثيوبيا في المجتمع الدولي بهدف إنتاج 6000 ميجاوات من الكهرباء وبخلاف ذلك فالسودان الآن في أقوى مراحله وهذا غير مرتهن وقراراتنا تأتي من باب مصالحنا وعندما كان يحكمنا دكتاتور وقدرنا أيضًا أن نكون في هذه النقطة الجغرافية ولسنا حالمون أو لدينا تفكير نخبوي فقط التفكير في الواقع أن تنجح هذه المفاوضات وذلك يرتبط بأن نهيأ لغة تتناسب مع ما يتوصل لتوافق وليس تناحر”.


وأختتم:”في غفلة من مصر والسودان تم بناؤه وهو أمر واقع لابد أن نتعامل مع هذا “البعبع” وليس أمام إثيوبيا إلا أن ترضخ والمقصود هنا ليس أن ترضخ بإذعان ولكن لحقوق الآخرين فبعد مفاوضات بشأن سنوات السد من سبعة إلى خمسة فهذا حل فعال وأمثل لإثيوبيا والسودان ومصر”.

الكاتب

  • صحافي مصري شاب مهتم بالتحقيقات الإنسانية و الاجتماعية و السياسية عمل في مواقع صحافية محلية و دولية عدّة

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان