همتك معانا نعدل الكفة
294   مشاهدة  

الدعاء الذي أعرفه لركوب الأسانسير

الدعاء
  • إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



لا يوجد مصري لم يركب الأسانسير بدعاء للشيخ الشعراوي.

الأزمة تكون في المسجل صاحب الصوت السيء الذي يحول الصوت لنوع من أنواع الأصوات المزعجة دائمًا، فلا تفهم حتى كلمات الدعاء التي تقال.

بل وهناك البعض الذي يضع موسيقى مسلسل المال والبنون مصاحبة لصوت الشيخ بخلط غريب يجعلك لا تميز صوت الموسيقى ولا صوت الدعاء.

لم أسمع أبدًا دعاء في أحد الأسانسيرات بصوت مفهوم، ربما مرة واحدة ركبت أصنصير بدعاء للركوب.

ولكني أحب أن اختلس من الزمن اللحظات التي أبقى فيها وحدي للهدوء، ومن هؤلاء الذين ينزعجون من الأصوات العالية المفاجئة.

وفي الواقع فالدعاء الوحيد الذي أعرفه عند ركوب الأسانسير هو كلمة “يارب” التي نقولها عندما نكون وحدنا بيننا وبين الله فقط وتخرج من ضلوعنا.

نناجي بها الله وننظر للأعلى لكي يشهد كل مكان مغلق على ما في قلوبنا.

أقرأ أيضا..زفة عصافيري على شباكي

أستشعر أن دعاء الإنسان بينه وبين الله في المكان الغلق له حالة خاصة، له حلاوة تختلف عن هذه الأدعية المسجلة التي تكون معظمها بلا نقاء في الصوت وبلهجة خليجية لا يستسيغها البعض.

فرض هذه الأدعية بهذا الشكل المزعج في اللحظات التي نكون فيها مع أنفسنا لشيء سخيف، وتتعطل أحيانا وتصبح مكررة بشكل يصيب الراكب بالهستيريا حتى يتعطف البعض لإصلاح المسجل.

أقرأ أيضا…في الحظر ضفادع داخل رأسي

إقرأ أيضا
الدب الروسي

 لو يعرف هؤلاء أننا ننتظر في يومنا لهذه اللحظات التي نكون فيها وحدنا حتى نناجي الله وأنهم يعطلونا نحن عن أخذ أنفاسنا والتقاطها بيومنا الشاق.

المناجاة حالة خاصة ومن طرق الإنسان للوصل مع الله كالصلاة، وعندما يكون من داخله يختلف تماما عن كونه مسجل برتم سريع كرتم الحياة التي لا ترحم.

أدعية بلا روح تفرض علينا في الاصنصيرات من حيث لا نريد فيما الدعاء الحقيقي يكون من قلب المصريين دائما بداية من كلمة يارب إلى فضفضة طويلة بدموع صادقة.

الكاتب

  • الدعاء إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان