تقرأ الآن
طفلك ضعيف الشخصية.. الأسباب وطرق التعامل معه

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
53   مشاهدة  

طفلك ضعيف الشخصية.. الأسباب وطرق التعامل معه

طفلك

في السنوات الأولى من عمر الطفل، يتشكل جزء كبير للغاية من شخصيته، ويؤثر أسلوبك في تربيته على شخصيته كثيرًا، وتُعد هي الفترة الأهم في عمره تقريبًا، ولكن هناك بعض الأخطاء التي تحدث يمكنها التأثير سلبًا على شخصية طفلك، وتجعل منه ضعيف الشخصية، لذا يجب على الآباء والأمهات معرفة الطرق الصحيحة للتعامل مع الأطفال في بداية حياتهم، لخلق شخصية متميزة وقوية لدى أبنائهم، تضمن له الحياة بأمان وتحقيق أهدافه مستقبلًا.

أخطاء تضعف شخصية طفلك

  • الخوف الزائد

الخوف الزائد على طفلك، وحمايته بشكل مبالغ فيه، يمنعه من اكتساب وتعلم خبرات جديدة في حياته، مما يؤدي لضعف شخصيته في المستقبل، لأنه لن يستطيع مجاراة من حوله.

  • الدلال المفرط

التدليل المبالغ فيه أثناء تربية طفلك، يجعل منه شخص غير راشد وضعيف الشخصية، ويؤثر عليه بالسلب، ويمنعه من أن يكون على قدر من المسئولية.

  • الانغلاق وعدم الانخراط وسط الآخرين

الأطفال الذين يعيشون في بيوت منغلقة، ولا يحتكوا بالبيئة والأشخاص من حولهم، يكونون انطوائيون بشكل زائد، ولا يتمكنون من التعامل مع الآخرين في المواقف المختلفة خاصة الصعب منها.

  • التنمر والسخرية

التنمر والسخرية من الأطفال، هو أحد أكثر العوامل التي تؤثر بالسلب على تكوين شخصيتهم، حيث يشعرون بقلة ثقتهم بأنفسهم دائمًا، مما يخلق بداخلهم شخصيات ضعيفة واهنة.

  • توجيه الإهانة والمقارنات

 كذلك توجيه الإهانات له من والديه أو أخوته، والمقارنة بينه وبين من هم في عمره من أقارب أو اصدقاء، كل هذه العوامل تخلق بداخلهم شخصية ضعيفة مشوهة.

  • المشاكل العائلية بين الزوجين

الخلافات الزوجية تخلق جوًا عامًا من الكآبة داخل المنزل، ويقلل من شعور الأطفال بالحب والأمان، مما يقلل ثقتهم بأنفسهم، وبالتالي يصبحون انطوائيين، وضعيفي الشخصية.

كيف تربي طفلًا ذو شخصية قوية؟

  • توفير الحب والأمان في المنزل

احرصوا دائما على توفير بيئة خالية من المشاكل المعقدة، وقوموا بتنشئة الأطفال في جو أسري محب وسعيد، وحافظوا على الاحترام المتبادل بينكما، مما سينعكس بدوره على طفلكما ويجعله أكثر ثقة بنفسه.

  • اختاري عقابًا خفيفًا

الأطفال أقل من ثلاث سنوات لا يدركون جيدًا ما هو الصحيح وما هو الخطأ، وتكون تصرفاتهم نابعة من رغبتهم في تعلم الأشياء، وفضولهم حول اكتشاف العالم من حولهم، وحتى العمر الأكبر من ذلك، على الرغم من فهمهم أن ذلك الأمر مضر وخطر، إلا أنهم يستمرون بفعله لأنه لا يوجد خبرات مع ذلك النوع من الخطر، لذا يجب ألا يكون هناك عقاب لمن هم دون الثالثة من العمر، والأكبر سنًا يجب التحدث معهم قبل البدء بالعقاب، ومحاولة تشتيت انتباهه بأشياء أخرى، وإن كان يصر على العودة مجددًا للفعل ذاته، وضحي له الضرر الذي يمكن أن يلحق به بطريقة هادئة وحازمة، وغير قابلة للجدال من جهته، واحرصي أن يكون العقاب خفيفًا يتناسب مع عمره وعقله حتى لا يؤدي لنتائج عكسية، ويتسبب في ضعف شخصيته مستقبلًا.

  • استمعا لكلماته الغير مفهومة

الاستماع للطفل والانتباه لتصرفاته، من أكثر العوامل التي تساعد على بناء شخصية قوية، حتى وإن كانت كلماته غير مفهومة أو مصحوبة بالكباء، وإن كانت تصرفاته مملة بالنسبة لكما، إلا أن الاهتمام بهما يعزز كثيرًا من ثقته بنفسه حيث يشعر بأنه يحصل على ما يريده من حب واهتمام، وسيساعده ذلك على التعبير عن آرائه بكل حرية ودون خوف أو قلق في المستقبل.

إقرأ أيضا

  • أعطوه اختيارات ولا إجبار على شيء

الطفل لا يدرك ما هو المناسب والغير مناسب في تصرفاته ولبسه وطعامه وكل شيء تقريبًا، لذا يقوم الأب والأم بالاختيار وتحديد المناسب بدلًا عنه، ولكن يجب أن نضع للطفل مستحة من الاختيارات المناسبة ليختار هو منها، مثل عرض عدة أطباق صحية ومفيدة عليه ليختار واحدًا منها، أو عرض عدة أطقم لملابس مناسبة بأشكال وألوان مختلفة ويختار منها، وهكذا، سيفيد ذلك في تعزيز ثقته بنفسه وبآرائه كثيرًا، وسيتمكن من تحديد اختياراته في المستقبل بكل ثقة.

وفي النهاية هناك بعض الأمور البسيطة التي ستساعدكم مثلًا، شجعوه عندما يقوم بأمر جيد، صدقوه عندما يتحدث معك، اتركوا له مساحة للعب واستكشاف العالم من حوله بأمان، لا تسخروا من أفعاله، حافظوا على خصوصيته واتركوا له مساحة شخصية.

 

إقرأ أيضاً

كيف تجعل من طفلك الكبير قدوة حسنة لأخوته الأصغر؟

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان