تقرأ الآن
فتحي المولدي ..  أو كيف عادت الكاريزما للتحليل الرياضي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
82   مشاهدة  

فتحي المولدي ..  أو كيف عادت الكاريزما للتحليل الرياضي

فتحي المولدي

في الفترة الأخيرة ، وبالتحديد بعد تصدره الصورة في تحليل أقوى مبارايات كرة القدم على المستوى العربي والعالمي .. احتل المحلل الرياضي التونسي فتحي المولدي مساحة اهتمام الفئة الكبيرة المهتمة بكرة القدم بالأخص في الوطن العربي .. ليظهر لنا سؤالًا يحض على التفكير بشكل كبير .. لماذا هذا الرجل بالتحديد ؟ .. من المعروف أن المحلل الرياضي في أي دوري بالعالم لا يحظى بنجومية كبيرة كنجومية لاعب الكرة مثلًا ، لكني أعتقد أن شعبية فتحي المولدي حاليًا جارفة للدرجة التي صنعت منه نجمًا ، كنجوم الملعب .

 

هناك عدة أسباب كرثت لهذه النتيجة داخل وعي جمهور الرياضة ، وهذا لأن فتحي المولدي به من المميزات ما جعلته مختلفًا عن كثيرين ممن نراهم يوميًا على الشاشات . وربما هناك ثلاث ركائز يعتمد عليهم أستاذ التحليل الكبير فتحي المولد

 

التفرّد في التحليل

يتجه الكثير من المحللين حاليًا لتطويع آرائهم لإرضاء جمهور السوشيال ميديا الذي بدوره يقوم بتداول الآراء المتماشيه مع آرائه ، فيظن المحلل الفولاني أنه بذلك يحقق الشهرة، لا يعلم أنك لابد أن تقود برأيك جمهور السوشيال ميديا لا العكس ، وهو ما يدركه الأستاذ فتحي المولد ويقول رأيه كاملًا بلا حسابات هنا أو هناك . فاكتسب شعبية ومصداقية عند الجميع .

 

احترام التاريخ

أتذكر الانتفاضة التي أحدثها فتحي المولدي في الاستديو حينما علق على مغادرة المدرب الفرنسي كارتيرون لنادي الزمالك بأسلوب لا يليق بتاريخ النادي ، وقتها أعاد فتحي المولدي للزمالك حقه ، ساردًا تاريخ وعظمة الزمالك وكيف أن الأشخاص الذين يغادرونه بتلك الطريقة هم صغار أمام النادي العريق .

كان هذا مثال فقط على إدراك فتحي المولد لقيمة الأندية العريقة ، والتي يقع بعض المحللين المنتمين لأندية معينة في فخ التقليل من شأن المنافس ، فيقع المحلل نفسه في فخ التقليل من نفسه . وكان فتحي المولدي كالذي يمسك ميزانًا من ذهب في انتقاد الأندية أو اللاعبين دون المساس بالقيمة والتاريخ .

إقرأ أيضا
مودة الأدهم وحنين حسام

 

الكاريزما

في رأيي ورأي كثير من جمهور الكرة العربي ، أن الرجل الذي استحوذ على كاريزما المحلل دون أن يكون له تاريخًا في المستطيل الأخضر هو المحلل الكبير خالد بيومي .. لأسباب عديدة أبرزها طريقته المميزة أيضًا في الإلقاء والتحليل .. لكن حاليًا – وبدون مجاملات- استطاع فتحي المولد بنبرة صوته المميزة ، وأسلوبه الذي يميل للثورية أحيانًا وهو إرث المحاماه التي هي مهنته . استطاعت كل هذه المميزات خلق تركيبه جديدة ينافس خالد بيومي على عرش الكاريزما على مستوى التحليل الرياضي .. أو ربما هو حاليًا المحلل رقم احد على مستوى الوطن العربي من حيث المتابعة المكثفة لتعليقاته على مباريات حساسة أبرزها مباراة القرن بين الأهلي والزمالك الذي خرج منها فتحي المولد باسطًا شعبيته على أرضية الجمهور المصري ، ومن المعروف أن النجم الذي يحقق الشهرة في مصر ، وكأنما حقق الشهرة في الوطن العربي كله .. وهو ما حققه فتحي المولدي عن جدارة واستحقاق .

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان