رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬084   مشاهدة  

ليه خالتكم بمبة كان نفسها تبقى لبنى عبدالعزيز؟ الدنجوان ملالها الأوضة ورد!

لبنى عبدالعزيز

سمراء الشاشة، عروس النيل، بهية، قولوا عليها زي ما تحبوا تقولوا، بصراحة انا كبمبة شايفة إن لبنى عبدالعزيز حالة خاصة، وبصراحة كدا كان نفسي أبقى زيها المحظوظة دي، هتقولوا ليه هقول لكم نقرا الموضوع عشان نفهم.

فنانة قدرت بعدد قليل أوي من الأفلام، يكون ليها اسم كبير، اتولدت نجمة زي ما بيقولوا، والأعمال اللي قدمتها حقيقي مش ممكن تتمسح من تاريخ السينما المصرية، فيها اللي خلاها تقف قدام نجوم كبار، أو اللي كان متاخد من روايات مصرية، أو حتى جايبينها من بره، يعني عملت كل حاجة في حوالي 19 فيلم قبل ما تسافر وتسيب مصر، النجمة اللي عليها العين في حكايتنا النهاردة هي لبنى عبدالعزيز.

حكايات خالتي بمبة.. “حليم ورشدي” اتكسر عليهم الإيجار فهربوا من البيت

في قعدة صفا كده مع لبنى اتكلمنا عن رجال في حكايتها الفنية، يعني كلمتني عن عبدالحليم حافظ، ورشدي أباظة، وفريد الأطرش، وجارها إحسان عبدالقدوس، وأحمد مظهر، وكمان العظيم شادي عبدالسلام، تعالوا أقولكم قالت عنهم إيه.

لبنى وحليم

بصراحة كانت محظوظة من اللي أول ما حطوا رجليهم في التمثيل خدوا بطولة وقدام مين “العندليب الأسمر” عبدالحليم حافظ، في فيلم “الوسادة الخالية”، ومع كده مكنتش حاسة بأي خوف، تخاف ليه وهي عاملة مسرحيات وإيه عالمية مش أي حاجة يعني، على مسرح الجامعة.

حليم غنالها أغنية “مشغول وحياتك مشغول”، والفيلم نجح نجاح أكبر مما توقعوا، وقصة سميحة وصلاح كسرت الدنيا.

عبدالحليم كان عايز لبني تشتغل معاه تاني وده بعد فترة من “الوسادة الخالية”، وقتها كانت اتفقت مع فريد الأطرش إنها تكون بطلة قدامه في “رسالة من امرأة مجهولة”، وحاول كتير عشان ميخلهاش تمثل الفيلم ده، بس هي صممت لإن الفيلم عجبها، أنا كمان بحبه، فيه أغاني حلوة أوي زي “قلبي ومفتاحه” و”مش كفاية”.

لبنى عبدالعزيز

لبنى وفريد

الحقيقة والشهادة لله، مفيش حد اتعامل في يوم من الأيام مع فريد الأطرش إلا وقال عليه دُرر، أمير حقيقي وابن امرا صحيح، لبني قالتلي “عارفة يا خالتي بمبة، فريد كان زي ما بيقوله عنه محترم واللي في ايده مش ليه، ومش بيحب المشاكل، بس كان حاسس بالظلم، من اتنين حليم ومحمد عبدالوهاب”، يا عيني من يومه شاف مرمطة كتير بصراحة.

لبنى وأحمد مظهر

واحد من الممثلين إللي اشتغلت معاهم أكتر من مرة، 4 مرات تقريبا، قدموا مع بعض فيلمين معروفين جدا “غرام الأسياد”، و”وا إسلاماه” كانت هي جهاد وهو قطز، وكمان فيلم يمكن متشافش أوي اسمه “المخربون”، وفيلم اسمه “العنب المر”.

لبنى زي ما حكتلي كانت بترتاح في الشغل مع أحمد مظهر، كانت طباعه هادية ورجل متزن في ردود أفعاله، وشيك في تصرفاته، وفي حاله.

لبنى ورشدي أباظة

رشدي أباظة كان أكتر واحد اشتغل مع لبنى، عدد أفلامهم 5، ووقفوا قدام بعض في “وا إسلاماه” كان عامل دور بيبرس، وفيلم “العيب”، وفيلم “بهية”، والأشهر كان “آه من حواء” و”عروس النيل” لما عملت دور “هاميس” بنت من الفراعنة جاية تضايق المهندس بتاع الجايز عشان يبطل حفر، ويسيب مقابرهم في حالها، وميدورش على بترول، فوقعت هي في حبه.

إقرأ أيضا
إلى ولدي

وبصراحة لولو قالتلي إنه كان راجل محترم بيحب كل الناس، وبيعمل حس كده للاستديو، وإنه كان أكتر حد حبت الشغل معاه، طبعًا إن مكنش هتحب الشغل مع رشدي، هتحب مين، ما هي مش ممكن تنسى إنه كان بيملا أوضتها بالورد، وذوقه في معاملة الستات، أمال هيبقى دنجوان إزاي يا خواتي، لو مبياخدش باله من الحاجات دي.

لبنى وإحسان عبدالقدوس

لبنى كانت من ضمن المحظوظات بتقديمهم رواية مهمة لإحسان عبدالقدوس، شخصية أمينة اللي لعبتها في “أنا حرة”، كانت شبه بنات كتير في الوقت ده ويمكن دلوقتي كمان، وكانت محظوظة أكتر لإنها كانت جارة إحسان وهو كان صاحب أبوها، وهو اختار إنها هي اللي تقدمها، كان بطلة الرواية، وهي كمان كانت حاسة إن أمينة شبهها، وده مكنش أول تعاون بينهم طبعًا أصل هو صاحب حكاية أول فيلم قدمته، أيوة بالظبط اللي اتكلمنا عنه فوق “الوسادة الخالية”.

لبنى عبدالعزيز

لبنى عبدالعزيز وشادي عبدالسلام

أما أخر راجل هنتكلم عنه النهاردة، فكان المخرج العظيم شادي عبدالسلام، وقت ما عرفته مكنش مخرج، اتعرفت عليه وهي اللي رشحته يعمل ملابس “وا إسلاماه”، وبعدها عملها ملابس وديكور “عروس النيل”، وكانت بتشوفه حد متميز وبارع جدا في شغله.

شادي ورجال في حياة لبنى عبدالعزي

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان