رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
154   مشاهدة  

ما حكاية دمية “صديقتي كايلا” التي حظرتها أكثر من دولة بسبب التجسس؟

دمية
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

“تعرف كايلا ملايين الأشياء” تفاخر إعلان عام 2015 لدمية تم الاحتفاء بها على أنها” أداة العام” في عام 2014 وبيعت جيدًا في البداية. ما فشل الإعلان في ذكره هو أن بعض هذه “ملايين أشياء” تضمنت البيانات الشخصية للأطفال التي كان الجهاز يجمعها ويبيعها لأطراف ثالثة للإعلانات المستهدفة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للباحثين اختراق نظام البلوتوث الخاص بالدمية والاستماع سراً إلى الأطفال أو حتى التحدث إليهم.

وصفتها الشركة المصنعة للدمية، بأنها “دمية أزياء جميلة مقاس 18 بوصة تقدم ساعات من اللعب الخيالي”، وفقًا لموقع الشركة على الإنترنت. وراء الكواليس، استخدمت الدمية التكنولوجيا من شركة تعمل مع وكالات عسكرية واستخباراتية ولديها سياسة خصوصية تسمح لهم باستخدام بيانات الأطفال لتعزيز التكنولوجيا العسكرية. كانت الدمية – مثل العديد من الأجهزة الأخرى، بما في ذلك أنظمة الأمن المنزلي والساعات الذكية – جزءًا من إنترنت الأشياء، وهو سوق ضخم يغير كيفية تفاعلنا مع عالمنا.

ما هو إنترنت الأشياء؟

في حين أن الإنترنت قد غير طريقة عملنا ولعبنا وتواصلنا، فقد نقل إنترنت الأشياء هذا إلى المستوى التالي. صاغ كيفن أشتون المصطلح في عام 1999 واعتقد أنه من المحتمل أن يغير العالم مثل الإنترنت نفسه. في أبسط صوره، إنترنت الأشياء هو نظام من الأجهزة المترابطة التي يمكنها جمع البيانات ونقلها تلقائيًا عبر شبكة لاسلكية. من المتوقع أن يصل سوق إنترنت الأشياء إلى أكثر من 413.7 مليار دولار بحلول عام 2031.

يمكن أن يشكل عالم الترابط الجديد هذا، خاصة داخل المنزل، مشاكل للمستهلكين. ما بين انتهاكات البيانات إلى سيطرة المخترقين على أجهزة إنترنت الأشياء إلى سوء إدارة البيانات التي تم جمعها. بالنسبة للألعاب المتصلة بالإنترنت، والمعروفة أيضًا باسم الألعاب الذكية، فإن المخاطر أكثر إثارة للقلق. في حالة “صديقتي كايلا”، دقت الوكالات الدولية والمراقبون غير الحكوميين ناقوس الخطر بشأن المخاطر المحتملة للدمية.

أطلقت شركة مقرها لوس أنجلوس دمى “صديقتي كايلا” في عام 2014، حيث قدمت ثلاثة نماذج عرقية مختلفة. كان لديهم تقنية التعرف على الصوت واستخدموا تطبيقات على الهاتف المحمول. يمكن للدمية فهم الأسئلة والرد عليها في الوقت الفعلي ورواية القصص ولعب الألعاب ومشاركة الصور من ألبوم الصور الخاص بها والغناء أيضًا. ستروج الدمية أيضًا لأفلام من شركة ديزني، وهي شركة كانت للشركة المصنعة علاقة تجارية معها. كانت بداية النهاية عندما نظرت وكالة حكومية نرويجية لحماية المستهلك في المنتج في عام 2016.

وقالت الوكالة النرويجية إن المنتج أظهر نقصًا خطيرًا في فهم حقوق الأطفال في الخصوصية والأمن ووجدت أن اللعبة تتمتع بأمان متساهل وشروط مستخدم غير قانونية بموجب قوانين الاتحاد الأوروبي. كما زعمت الوكالة أن اللعبة شاركت البيانات الخاصة للأطفال مع أطراف ثالثة، من بين مشاكل أخرى. كانت هذه فقط الأولى من بين عدة شكاوى من شأنها أن تعرقل نجاح “صديقتي كايلا”.

الحكومة الألمانية تطلب من الآباء تدمير الدمية

في نفس الوقت تقريبًا، عارضت الحكومة النرويجية الدمية، قدم تحالف دولي من مجموعات عمل المستهلكين شكوى إلى لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية ضد الشركة المصنعة لدمى “صديقتي كايلا”. وتعمقت الشكوى أكثر في الدمية والشركات المرتبطة بها وزعمت أن الألعاب الذكية تشكل تهديدًا وشيكًا وفوريًا لسلامة وأمن الأطفال في الولايات المتحدة.

إقرأ أيضا
آسيا داغر .. شجرة أرز لبنانية أثمرت في مصر

في العام التالي، حظرت وكالة مراقبة المستهلك الحكومية الألمانية تمامًا “صديقتي كايلا” وطلبت من الآباء تدمير الدمية إذا كان لديهم واحدة في المنزل. صديقي كايلا، الذي وصفته بأنه جهاز مراقبة مخفي، يتعارض مع قوانين الخصوصية الصارمة في ألمانيا.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان