همتك معانا نعدل الكفة
349   مشاهدة  

متحف المتروبوليتان للفنون يدعم المركزية الأفريقية

المركزية الأفريقية
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



من وقت لآخر، يقيم متحف المتروبوليتان للفنون معارض على سطحه لتسليط الضوء على الفنانين. هذا الشهر تم دعوة الفنانة لورين هالزي لإقامة معرض خاص بها. كان اختيارها لهذا المعرض هو مبنى من الطراز المصري القديم للمعابد يزينه الجرافيتي وأربعة تماثيل شبيهة لأبو الهول. لكنها غيرت ملامح تماثيلها لملامح أفريقية في حلقة جديدة من المركزية الأفريقية. كما صور الجرافيتي الموجود على الحوائط أمريكيين من أصل أفريقي.

صرحت لورين هالزي بأن وجوه التماثيل تلك هي وجوه عائلتها ووصفت عملها بأنه يعكس “اهتمامي بخلط الروايات من جنوب وسط لوس أنجلوس المعاصر مع تلك التي تم استحضارها في العمارة الفرعونية القديمة”. كما قالت أن مجموعة الآثار المصرية في متحف المتروبوليتان للفنون ومسلة كليوباترا في نيويورك كانوا من مصادر إلهامها.

كما قال أبراهام توماس٬ أحد أمناء المتحف: “هذا المشروع الذي أعدته لورين هالزي والذي يبدو وكأنه سفينة فضاء أفروفوتورية مصرية قديمة قد هبط للتو هنا على سطح المتحف. تأثرت لورين بشدة بمجتمعها في جنوب وسط لوس أنجلوس. تتعامل مع القضايا الحاسمة حول النشاطية المدنية والتحسين لإنشاء هذا النصب التذكاري لمجتمعها والحاوية المعمارية لأرشيف المجتمع وتاريخه.”

ليست هذه المرة الأولى التي يدعم فيها متحف أمريكي المركزية الأفريقية ففي 2018 كتب الحساب الرسمي لمتحف بروكلين: “يمكن تتبع الإبداع الأسود إلى آلاف السنين. كان المصريون القدماء شعبًا أفريقيًا ظهر لأول مرة في وادي النيل بحلول عام 4000 قبل الميلاد وخلق ثقافة مميزة.”

كما أنها ليست المرة الأولي التي يتورط فيها متحف المتروبوليتان للفنون في قضية مثيرة للجدل متعلقة بمصر. ففي سبتمبر 2022 استولى المدعي العام لمنطقة مانهاتن على ستة قطع أثرية بعد انتشالها من المتحف. كان ذلك خلال التحقيق في تهريب الآثار المصرية إلى الولايات المتحدة وفرنسا. كذلك تورط الرئيس السابق لمتحف اللوفر جان لوك مارتينيز في هذه القضية.

إقرأ أيضا
فنلندا

كما كانت صورة لكيم كارداشيان في 2018 خلال “الميت جالا” التي تقام في المتحف وراء اكتشاف مكان تابوت نجم عنخ المسروق. حيث كان التابوت معروض في المتحف.

الكاتب

  • المركزية الأفريقية ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان