رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
312   مشاهدة  

“مستريح المقطم” ورحلة البحث عن شقى العمر .. الضحايا لـ “الميزان” : لن نترك حقوقنا مهما فات الوقت

مستريح المقطم
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


وكأننا في حكاية مفتوحة فصولها على مصراعيها، ولا نهاية لها ولن تُحدد لحظة وقوفها أبدًا ..  جريمة قديمة جديدة بنفس الوقت، ونضيف “مستقبلية” أيضًا .. أن يأتي لك أحدهم بعد أن رسم صورة رجل الأعمال شديد الثراء، ولبس السينية ومسك بين إصبعيه السيجار الكوبي وأخرج من جيبه الشيكات، ليبيع لك الوهم وتشرب ما يريده في كوب شاي عالي المزاج .. منذ قضية “الريان” الشهيرة والتي راح ضحيتها الكثيرين وامتلأت المستشفيات بمصابي الجلطات الدماغية بعد أن عرفوا أن شقى عمرهم فص ملح وداب ، وهذه خمسة مشاهد تلخص الفصل الجديد من حكاية “المستريحين” والتي هي بعنوان “مستريح المقطم” .. وفي هذه المشاهد سنقرأ ماذا حدث من أول الحكاية لنهايتها .

 المشهد الأول .. الإيقاع بالفرائس

بدأت الحكاية بالعام 2017 .. حيث كان خريج ليسانس حقوق، قبل أن يترك فكرة الدفاع عن الحقوق، ويتجه لفكرة نهب الحقوق – بحسب أقوال الضحايا” .. “مستريح المقطم” .. هذا الذي خلع روب المحاماة وارتدى بدلة النصّاب .. وأنشأ شركة مقاولات وهمية لخديعة الفريسة .. لإيهامهم أن ثمة رجل ناجح في استثمار الأموال وتحويل التراب إلى ذهب يقف أمامهم .. ثم يعرض عليهم الدخول بمساهمات مالية مقابل شيكات تسدد في وقتها .. ثم إذا أتى الوقت المحدد للسداد أغلق هاتفه وهرب إلى حيث ما لا يعرف أحد .. فتذهب أحلام الضحايا أدراج الرياح ويتحولون من مستثمرين إلى تائهين يبحثون عن حقوقهم المادية .

 المشهد الثاني .. المزيد من النصب باسم “المقاولة”

كان يتفق مع العملاء الذين يريدون تشطيب الشقق الخاصة بهم، ويبدأ العمل بالفعل باستخدام بعض الصنايعية الذين يذهبون إلى العملاء بناءً على طلب من شركة المقاولة المزعومة .. ثم بعد أن يضمن العميل جدية المقاول والصنايعية المرسلين من خلاله، ويدفع عربون العمل أو جزء كبير من المبلغ المتفق عليه .. يوقف المستريح العمل بشكل مفاجئ ويختفي ولا يعرف له أحد طريق .. وهكذا دواليك حتى خلّف ورائه الكثير من ضحايا نصب المقاولات حتى إنه كرر هذه الخدعة أكثر من مرة، واستطاع نهب الكثير من الحقوق على هذا المنوال .. مستخدمًا الصورة المهيبة الذي يضع نفسه بها كصاحب شركة كبير في المقاولة، صاحب مكتب الشركة المرموقة والسكرتيرة الحسناء والصورة اللامعة له  .. وبطريق النصاب المتمرس كان يستطيع إقناع العملاء في كل مرة مثلما أقنع أول عميل مثلما أقنع آخرهم.

 المشهد الثالث .. الصحافة بطلًا

نشرت جريدة أخبار اليوم تقريرًا مُفصّلًا عن ماهية “مستريح المقطم” وقالت أن اسمه “خالد الشلبي” ..  وطرقه الخاصة في الإيقاع بالفرائس، ومن ثم كشفته أمام الرأي العام وانهالت الشكاوى عليه من قِبَل العملاء أو بمعنى أصح “المنصوب عليهم”، وأوضحت كيف أنه كان يستخدم خطة الخداع لأقرب المقربين له لنهب أموالهم .. وبالفعل استطاع في كسب أكثر من مليون جنية من شخصين اثنين فقط من أصل مجموعة كبيرة من الأشخاص وصل عددهم لأكثر من 20 شخصًا، بمجموع مبلغ أكثر من 15 مليون جنية بحسب المحاضر الرسمية. واستطاعت قوات الأمن العام تتبعه والقبض عليه .. لكن تم الإفراج بعد أن قام من خلال محاميه بالمعارضة .

 المشهد الرابع .. الضحايا يتحدثون إلى “الميزان”

يقول وليد الشامي، مهندس استشاري، وأحد ضحايا “مستريح المقطم” : حَلّ الخراب على بيوتنا بعد النصب علينا بسبب مستريح المقطم .. بعد أن تعرّفت عليه بصفتي مهندس وبصفته صاحب شركة مقاولة وتشطيبات، قام بخداعي بعد أن دفعت له ما يقرب من 800 ألف جنية، وكانت هذه كل مدخرات أسرتي .. زوجتي وبناتي .. بعد أن خدعني بإبرام صفقة كبيرة عبارة عن التجارة بتوكيلات الأسمنت، والتجارة بالأبواب المصفحة التي تكون استيراد من دولة الصين والتي يعتبر مكسبها كبير للغاية حيث يتم شراءَها بمبلغ 800 جنية وتُباع بمبلع 2800 جنية فتحقق مكاسب كبيرة .. واستلم “مستريح المقطم” المبلغ وكتب لي شيكات بالمبلغ .. ومن بعدها أُغلق هاتفه وبعد أن ذهبت إلى منزله وجدت الكثير من الضحايا أمام منزله للبحث عنه .

 

ويضيف خالد علي، ضحية أخرى من ضحايا المستريح : خسرت مبلغ 400 ألف جنية بعد أن ساهمت بهم في استثمارات خصة بتوكيلات الأسمنت والأبواب المصفحة، وكتب لي خالد الشلبي شيكات بالمبلغ، ومن وأوهمنا بأنه سيرد المبالغ المحددة في التوقيتات المبرمة في الشيكات، لكنه – وعندما جاء الوقت المحدد- هرب تمامًا وأغلق هاتفه .. ولم نعثر عليه إلا بعد أن ألقت قوات الأمن العام القبض عليه وتقديمه للمحاكمة ومن بعدها الإفراج عنه.

ويتساءل الضحيتين عن مصير “مستريح المقطم الآن” بعد مرور سنوات على هروبه : سمعنا أنه سافر إلى دولة الكويت .. هل حقًا سافر؟ .. ولو سافر : هل هو على قوائم ترقب الوصول؟ وكيف سافر وضده أحكام تصل لـ الحبس 33 سنة؟ وهل تم إيقاف البحث عنه ؟

 المشهد الخامس .. مستندات بتفاصيل الواقعة :

جواز سفر مستريح المقطم
جواز سفر مستريح المقطم
مستند 1 لقضية مستريح المقطم
مستند 1 لقضية مستريح المقطم
مستند 2 لقضية مستريح المقطم
مستند 2 لقضية مستريح المقطم
مستند 3 لقضية مستريح المقطم
مستند 3 لقضية مستريح المقطم
مستند 4 لقضية مستريح المقطم
مستند 4 لقضية مستريح المقطم

 

إقرأ أيضا
الجوع

 

 

 

 

الكاتب

  • محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان