تقرأ الآن
١٠ حيوانات لم نكن نعرف أنها تستطيع الطيران

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
128   مشاهدة  

١٠ حيوانات لم نكن نعرف أنها تستطيع الطيران

حيوانات

عندما يتعلق الأمر بالحيوانات الطائرة، نحن غالبا ما نفكر في حيوانات من أنواع الطيور وربما الخفافيش، أو حتى البيتروسورات من قريبات الديناصورات التي تستطيع التحليق بأريحية، غير أن التطور والتكيف مع المحيط مليء بالمفاجآت.

بالتأكيد، قد لا تكون فكرت مليا في أن الطيران تطور لدى الحيوانات، فمكّن بعض الأنواع مثل الأسماك والثديات والزواحف والبرمائيات على تطوير القدرة على التحليق والتنقل جوًا.

في مقالنا هذا جمعنا لك عزيزي القارئ قائمة تضم أكثر 10 حيوانات لا يعلم معظم الناس أن بإمكانها الطيران والتحليق

10. الديك الرومي البرّي

الديك الرومي البري وهو يحلّق.
الديك الرومي البري وهو يحلّق.صورة: Wikimedia Commons

نحن غالبا ما نربط حيوانات الديك الرومي بالوجبات اللذيذة. عادة في كل مرة ترى فيها ديكًا روميًا في البرية، يكون على الأرض، أي لا يطير. لذا قد تفاجئك معرفة أن الديكة الرومية البرية تستطيع الطيران في الجو على الرغم من أن تحليقها ليس إلا على مسافات قصيرة نوعًا ما.

وعندما يطير الديك الرومي، فإنه يطير بسرعة معتبرة. في الواقع، يدعي موقع Live Science أن سرعة طيران الديك الرومي تصل حتى 90 كلم/سا.

يكمن السر وراء قدرة الديك الرومي على الطيران في كونه طائرًا يبني عشه في الأشجار، مما يعني أنه يجب عليه أن يصل إلى أغصان الأشجار بطريقة أو بأخرى، وبالطبع يكون الطيران عند طائر مثله أمرًا طبيعياً أكثر من التسلق.

بينما يستطيع الديك الرومي البري الطيران، فإن المدجن منه في مزارع الإنسان لا يمكنه ذلك، حيث قام المزارعون عبر الزمن باستيلاده ليكون له صدر كبير بغرض الاستهلاك، وهو ما يجعل الطيران مستحيلا بالنسبة له.

9. الثعابين الطائرة

ثعبان طائر.
ثعبان طائر.

قد يترك مفهوم الثعبان الطائر البعض مرعوبًا، غير أننا هنا لنؤكد أن مثل هذه الحيوانات موجود فعلاً، ويتركز وجودها بشكل أكبر في الجنوب الشرقي للقارة الآسيوية. الخبر السعيد هو أن سم هذه الثعابين الطائرة كافٍ فقط للتسبب بالأذى لفرائس صغيرة الحجم على شاكلة السحالي والقوارض والضفادع والطيور، وبالتالي فهو لا يؤذي ضحية بحجم إنسان ولا يشكل خطرًا عليها.

أصدرت جامعة شيكاغو ورقة بحثية حول الثعابين الطائرة في سنة 2015 بعد دراسة أجراها الباحث الدكتور (جايك سوشا)، الذي قال: ”على الرغم من أنها [الثعابين] تفتقر لأعضاء تشبه الأجنحة، فإن الثعابين الطائرة تستطيع الطيران بمهارة“.

لا تحلّق الثعابين الطائرة مثل الطيور، بل طيرانها أشبه بالانسياب في الهواء، حيث تعمل على جعل جسمها مسطحًا قدر الإمكان ليصبح بمثابة جنيّح صغير على شكل حرف C باللاتينية، بينما تُحدث تموجات على شكل أمواج جانبية على طول جسمها، مما يخولها من الطيران بثبات.

كما أكدت الدراسة التي نشرتها جامعة شيكاغو حول هذا الموضوع أن الثعابين الأصغر حجمًا تستطيع الطيران على مسافات أبعد.

من الجدير كذلك التنويه إلى أن الثعابين الطائرة لا يزيد طولها عن متر أو متر ونصف.

8. العناكب المنطادية

عناكب
صورة: REX FEATURES

إن مفهوم العنكبوت المنطادي هو واحد من أكثر الإبداعات في عالم الحيوان. تحدث ظاهرة العنكبوت المنطادي عند الكثير من أنواع العناكب الخفيفة. في الأساس، تطورت هذه الحشرات لإطلاق شبكات حريرية تنقلها الرياح مثل المظلات ما يجعلها تطير معها، وهي طريقة فريدة من نوعها في التحليق والتنقل جوًا.

بينما لا تحلّق معظم العناكب المنطادية إلا على مسافات قصيرة، فإن بعضها الآخر وُجد أنه يتنقل على مسافات تصل إلى مئات الكيلومترات. تتسلق هذه العناكب إلى أعلى نقطة يمكنها الوصول إليها ثم تركب الرياح بواسطة شباكها الحريرية، والهدف منها هو التنقل على مسافات معتبرة على الرغم من أن مخاطرها كبيرة.

هنالك قصة مشهورة من منطقة Tablelands الأسترالية التي تم تداولها في سنة 2015 حول هجرة جماعية لملايين العناكب المنطادية، حيث جعل كل ذلك الكم الهائل من الحرير الذي خلفته وراءها المنطقة تبدو وكأن الثلج تساقط فيها.

7. الحبار الطائر

حبار طائر تم تصوير قبالة سواحل اليابان.
حبار طائر تم تصوير قبالة سواحل اليابان.

قد يبدو غريبًا أن يكون كائن بحري قادرًا على الطيران في الجو، غير أن بعض أنواع الحبار التي تعرف باسم الـOmmastrephidae، والتي اشتهرت باسم ”الحبار الطائر“، تطورت للطيران والتحليق، ويتواجد أكثر أنواعها شيوعًا في سواحل اليابان.

يقول بعض الباحثين اليابانيين أن الحبار يستطيع الانسياب في الهواء على مسافة 30 مترًا وبسرعة 11.2 متر في الثانية، أي أنه يضاهي سرعة العداء العالمي (يوسين بولت) في السرعة.

ورد في تقرير نفس الباحثين اليابانيين: ”اكتشفنا أن الحبار لا يقوم بمجرد القفز خارج المياه، بل أنه يملك كذلك وضعية تحليق متطورة للغاية“.

ينساب الحبار ويحوم خارج الماء، ولا يطير بالمفهوم التقليدي، ويحقق ذلك باستخدام دفعة قوية من الخلف قبل أن يقوم بتوسيع زعانفه وأطرافه في وضعية أفقية مما يبقي عليه في الهواء لمدة معتبرة من الزمن.

قد تتساءل الآن: ما الذي يجعل كائنًا بحريًا مثل الحبار يرغب في الطيران خارج الماء؟ تفيد النظرية أنه تطور للقيام بهذا من أجل الإفلات من قبضة الكائنات المفترسة، حيث أن الحبار غالبا ما يشكل مصدر غذاء مفتاحي في السلسلة الغذائية البحرية، لذا فهو في حاجة لبعض الآليات الدفاعية.

6. سحلية التنين الطائر

سحلية التنين الطائر.
سحلية التنين الطائر.صورة: Maximilian Dehling

هنالك شيء ظريف بشكل خاص حيال التنين الطائر، وهذا الأمر الظريف يتغير تمامًا بمجرد تحليقه في الجو. إن هذه السحالي الصغيرة التي تعد من أقرباء الإيغوانا قادرة على توسيع ضلوعها المرنة والأغشية التي تربط بينها لخلق ما يشبه الأجنحة، وهو ما يمكّنها من الانسياب والتحليق في الجو، كما أنها تملك جنيّحًا إضافيا على عنقها يساعدها على الانسياب والتحكم في الاتجاه.

لا يعتبر تحليق سحالي التنين الطائر تحليقًا قوياً، حيث لا ينقلها إلا على مسافة لا تتعدى 50 مترًا، لكن هذه المسافة بالنسبة للسحلية التي لا يتعدى حجمها 20 سنتمترًا ليست بالأمر الهيّن.

تحلق هذه السحالي من أجل تجنب الكائنات المفترسة التي تقبع متربصة في أرضية الغابة، كما تطير كذلك للعثور على الغذاء وشريك للتزاوج. كما أنها كائنات إقليمية أيضًا، حيث تطير من شجرة إلى شجرة من أجل حماية إقليمها.

5. الأسماك الطائرة

سمكة طائرة.
سمكة طائرة.

هنالك حوالي 40 نوعًا من هذه الأسماك البحرية التي تستطيع الطيران والتحليق من خلال الدفع بأجسامها خارج المياه والانسياب مع التيار الهوائي. بشكل مشابه للحيوانات التي سبق لنا ذكرها، تستخدم الأسماك الطائرة قدرتها على التحليق من أجل الإفلات من قبضة الكائنات المفترسة، غير أنها تنساب وتحوم في الهواء ولا تطير بالمعنى التقليدي مثلما يفعله العصفور أو الخفاش، هذا على الرغم من كونها تملك زعانف تشبه الأجنحة.

تتواجد هذه الأسماك بشكل شائع في جزيرة باربادوس التي تقع على البحر الكاريبي، والتي تعرف أيضا باسم ”أرض الأسماك الطائرة“.

يُعثر على هذه الأسماك الطائرة في العموم في المحيطات الاستوائية وعلى عمق 200 متر من سطح المحيط.

صورت إحدى القنوات التلفزيونية اليابانية سمكة طائرة وهي تحلق في الجو إلى جانب عبارة محطمة الرقم القياسي في التحليق لمدة 45 ثانية قبل الغوص مجددا في الماء، وقد كان الرقم القياسي السابق هو 42 ثانية شهدته مجموعة من العلماء والباحثين الأمريكيين في عشرينيات القرن الماضي.

تستطيع الأسماك الطائرة التحليق بسرعة تصل غلى 70 كلم/س، وتغطي خلال تحليقها مسافة 400 متر، كما تلجأ إلى ضرب سطح الماء بذيولها للبقاء في الهواء أحيانًا.

4. السناجب الطائرة

سنجاب طائر.
سنجاب طائر.صورة: atlasobscura

تصف مجلة ناشيونال جيوغرافيك هذه الكائنات على أنها: ”طائرة ورقية حية وتتنفس“. لا تستطيع السناجب الطائرة التحليق مثل الطيور، غير أنها تنساب وتحوم في الهواء باستخدام ”مظلتها“ التي طورتها عبر ملايين السنين، والتي يطلق عليها اسم Patagium، أو العباءة، وهي عبارة عن غشاء ينبسط من المعصم للكاحل ويجعل السنجاب لدى بسطه يبدو مثل طائرة شراعية. يعمل ذيل السنجاب الطويل كأداة موازنة ومكبح في نفس الوقت، بينما يستخدم أطرافه للتوجيه.

تحلق السناجب الطائرة من شجرة إلى أخرى داخل الغابة، وذلك للسهر على تفادي وتجنب الحيوانات المفترسة التي تجوب أرضيتها.

تستطيع السناجب الطائرة التحليق من أي مكان على مسافات تمتد بين 40 إلى 150 مترًا.

3. النمل الطائر

نملة

الأمر المثير حيال النمل الطائر هو أنه لا يملك أجنحة، مع ذلك فقد أتقن أحد طرائق التحليق. تطورت هذه الحشرات التي تعيش على الأشجار لتوجيه سقوطها من على قمم الأشجار لصالحها.

لم تُكتشف ظاهرة النمل الطائر إلا حديثًا، حيث كتب حولها علماء البيولوجيا في جامعة كاليفورنيا ورقة بحثية سنة 2005.

باعتبار نمط معيشته المرتبط بالأشجار، تعلم هذا النمل كيف يجد طريقه مجددا إلى شجرته الأصلية في حالة ما تعرض للسقوط منها، وذلك باستخدام دلائل مرئية.

قام علماء البيولوجيا بدراسة هذا النوع من النمل ليكتشفوا أن لديه القابلية على الالتفاف بزاوية 180 درجة في الهواء.

يصل النمل الطائر إلى جذع الشجرة من الوراء، حيث يرتطم بها بواسطة أطرافه الخلفية، وغالبًا ما يرتد عنها ويسقط، غير أن نسبة نجاحه في العودة إلى شجرته الأصلية قدرت بحوالي 80 في المائة.

يقول عالم البيئة في جامعة تكساس الدكتور (ستيفن يانوفياك): ”في غابات الأمازون، أنت [إذا كنت نملة] لا ترغب في أن تسقط من شجرتك في الماء، لأنك هناك تصبح ميتًا لا محالة. هذا ما أعتقده ليكون الآلية التطورية الأساسية وراء هذا السلوك“.

2. الضفدع الطائر الصيني

ضفدع الأوراق، أو الضفدع الطائر الصيني.
ضفدع الأشجار الكبير، أو الضفدع الطائر الصيني.صورة: BBC Earth/ Youtube

يعرف هذا الضفدع كذلك باسم ضفدع الأشجار الكبير، وهو من أكبر الضفادع التي تعيش على الأشجار. على الرغم من حجمه الكبير، فإن الضفدع الطائر قادر على التحليق من خلال الانسياب بين الأشجار. يحلّق هذا النوع من الضفادع باستخدام أطرافه الفريدة من نوعها والأغشية الموجودة بين أصابعه التي عند بسطها تتحول لما يشبه المظلة، مما يمكنه من التحليق والبقاء في الجو لفترة من الزمن.

صادف عالم الطبيعة البريطاني (ألفريد روسل) هذه الضفادع في غابات (بورنيو) المطيرة سنة 1869، وكتب فيها قائلًا: ”أصابعها طويلة وشبكية بشكل كامل حتى نهاياتها، لذا عند بسطها تمنح مساحة أكبر بكثير من مساحة الجسم كله“.

إن الانسياب في الهواء طريقة تنقل ذات كفاءة عالية في استخدام الطاقة بالنسبة لهذه الضفادع التي لا تقضي الكثير من الوقت على الأرض أو في الماء. في الواقع لا تنزل هذه الضفادع من أشجارها إلا للتناسل.

جعل هذا الأمر أجسامها تتكيف بشكل مذهل، حيث تتباين الفروقات بينها وبين الضفادع العادية بشكل واضح جداً.

اقرأ أيضا

لون القلب وحجم المرارة وقوة الدماء.. الخرافات الشعبية حول الأضحية

1. سمك الشفنين الطائر.سمك الشفنين الطائر.

سمك الشفنين الطائر. صورة: ISTOCKRENACAL1, ISTOCKPHOTOمازلنا نجهل الكثير حول أسماك الشفنين من جنس الـMobulas هذه، والتي تعرف بشكل واسع باسم ”الشفنين الشيطان“. وما تشتهر به أكثر هو حركات الشقلبة التي تؤديها، ما جعل العلماء يشيرون إليها في الكثير من الأحيان باسم ”بهلوانات المحيط“.

تشبه هذه الأسماك معظم أنواع الشفنين الأخرى، وتملك زعانف كبيرة الحجم تشبه الأجنحة. إنها سباحة قوية وعادة ما تسبح ضمن أسراب، وتستخدم قوتها للدفع بأجسامها خارج المياه، وغالبا ما تتشقلب في الهواء قبل أن تعاود الغطس في الماء.

في العادة، تستطيع هذه الأسماك المثيرة القفز لحوالي مترين خارج الماء، لذا لا يمكننا اعتبار ما تقوم به طيرانًا فعليًا، غير أنه يبقى سلوكًا مثيرا للاهتمام في جميع الأحوال.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان