تقرأ الآن
ألبومات فى الظل : حكاية سالي .. أول وأخر ألبوم نسوي مصري

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
137   مشاهدة  

ألبومات فى الظل : حكاية سالي .. أول وأخر ألبوم نسوي مصري

الالبومات فى الظل
  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


على الطرف الاخر من نهر الموسيقى التسعيناتى كانت تسرى حياه موسيقيه اخرى , البومات صنعت فى غفله من الجمهور الذى لم يحاول المغامره بعبور النهر ليرى مايحدث على الطرف الاخر وبقيت تلك الالبومات فى الظل لم يسمع بها احد باستثناء فئه قليله قررت ان تترك ماهو تحت الاضواء لترى ماذا يحدث هناك لعلها تجد فيه ملمح فنى مختلف يكسر رتابه الاغنيه التجاريه المكرره والتى كانت تسير تحت سطوه موسيقى الجيل بأغنياتها الخفيفه وايقاعاتها الصاخبه .

من اهم مميزات تلك الالبومات انها كانت تجارب مستقله تسير عكس الاتجاه الموسيقى العام ورفعت شعار المغامره الفنيه وعانت من التجهيل الاعلامى فى ظل سيطره وتحكم شركات الانتاج فى المعروض فلم تجد مساحه عرض مناسبه تليق بها على الرغم من ان بعضها كان مرشح لان يكون له مكانا تحت الاضواء لكن بعض شركات الانتاج التى كانت تحمى مصالحها التجاريه وتصنع النجم بشروطها وسرعان ماتبحث عن غيره فى اطار من الموسيقى الاستهلاكيه البحته والتى كان الغرض الاساسى منها هو الربح المادى وليس القيمه الفنيه وساعدها على ذلك جمهور سلبى لا يملك حق الرفض بل كان يتعاطى مع مايقدم اين كان .
سوف نلقى الضوء فى تلك السلسله عن بعض الالبومات التى ظلت مجهوله لدى اغلب الجمهور

حكايه سالي

بطل تلك المغامره الفنيه فى رأيى هو المنتج والموسيقار عمرو محمود والذى اراد ان يحرك المياه الراكده فى نهر الاغنيه المصريه فقام بتأسيس شركه انتاج فنى عرفت بأسم ( ديجيتك ) وملحق بها استوديهات على احدث تقنيه تسجيلات متطوره . وقرر المغامره بأن يمد يده لبعض التجارب التى لم تجد لها متنفس داخل شركات الانتاج الاخرى فأنتج اربع البومات لمحمد منير بالاضافه الى البوم لسيمون وداليا والممثله رشيده والبوم موسيقى لفتحى سلامه وفرقته شرقيات وانتج اخر البومات الراحل طلعت زين .

ئالبوم سالى (حكايه بنت) صدر عام 1992 ويعتبر اول البوم مصرى اغنياته عباره عن عده مشاهد من حياه امرأه مصريه عاديه دون تنظير او فذلكه فى وقت لم يكن هناك مشروع غنائى نسائى يتحدث بشكل مباشر عن هموم البنت المصريه .

ضم الالبوم سبع اغنيات بالاضافه الى تراك موسيقى بعنوان يوم فى القاهره . كتب كلمات الالبوم الشاعر ( احمد عفيفى ) وهو اسم لن تجده فى الالبومات التجاريه نهائيا تحرر عفيفى من قالب الاغنيه التجاريه من حيث جرأه الافكار المطروحه عن البنت المتمرده التى تعترض على الرجل الذى يرى فيها كيان مهمش خلق لكى يسير خلفه لا بجانبه فى وقت كانت اغنيه المرأه عباره عن اغنيه سطحيه هزليه تتحدث عن الشوق واللوع والهجران تتحدث عن انهزاميه المرأه امام الرجل داخل قالب من الغناء العاطفى الممل .

المشروع كله كان حاله مبهره جدا عن الجنس اللطيف بكل مراحله العمريه فى اغنيه ( كان عندى ست سنين ) عبرت عن صدمه الطفله التى لم تفهم رحيل ابن الجيران صديق الطفوله الذى كانت تلهو معه وفى اغنيه ( سيداتى انساتى ساداتى ) هاجمت المجتمع كله رجاله ونسائه الذى يعارض امتهان البنت لأى فن من الفنون ولم توجه حديثها الى الرجل فقط بل تحدثت ايضا الى المرأه المقهوره التى تبنت فكر الرجل فى وضع قيود عن عمل البنت خوفا من تقاليد فرضها المجتمع وفى( انا بعترض ) دافعت عن وجودها داخل المجتمع وعن حقها فى الاعتراض عن تهمشيها وحبسها داخل المنزل وفى ( زوجى العزيز ) تحدثت عن فتور العلاقه العاطفيه بين الرجل والمراه بعد الزواج وكل تلك المواضيع الغريبه على الوسط الغنائى كلها كانت امور محظور الحديث فيها كتابوه لايجوز الاقتراب منه .

وضع موسيقى الالبوم الموسيقار فتحى سلامه وهو اسم كبير صنع مجد فنى لمطربين اصبحوا نجوم الوسط الغنائى وبعد عده خلافات مع المنتجين اعلن عن سخطه لما يحدث فى الوسط الغنائى بعد الهوجه التى صاحبت ظهور ماعرف بالاغنيه الشبابيه موسيقى الجيل واعلن انسحابه من السوق التجارى بعد رفض المنتجين التجديد والاصرار على شكل موسيقى معين فرضه نجاحه الجماهيرى وقرر الارتحال الى الطرف الاخر من النهر حيث وجد المنتج المتحمس لكى يجدد فى الحياه الموسيقيه المصريه .مارس فتحى سلامه تمرده هو الاخر فصنع البوم مبهر على مستوى الموسيقى واختار الحانا تناسب طبيعه صوت سالى البسيط وصهر الموسيقى الشرقيه فى قالب غربى من موسيقى الجاز .

ساهم عمرو محمود بلحن وحيد هو ( زوجى العزيز ) والذى استعان فيه بمطرب الراب ( عمرو شمس ) احد نجوم الاعلانات التجاريه وقتها وصهر صوته مع صوت سالى وصنع اول اغنيه راب لمطربه مصريه . بالاضافه الى وضعه موسيقى تراك ( يوم فى القاهره )

على الرغم من ان الالبوم جاء كصرخه انثويه ضد القيود الاسريه الا ان المنتج عمرو محمود عانى من تلك القيود لاحقا بأصرار عائلته على غلق الشركه وتفرغه لاداره اعمال والده التجاريه وخسرت الاغنيه المصريه منتجا مهما وموسيقي كان من الممكن ان يقود ثوره موسيقيه جديده .

إقرأ أيضا
الفن

إقرأ أيضاً

” ماجبش سيرتي” وأسئلة حائرة تجيب عنها الموسيقى

الكاتب

  • ناقد موسيقي مختص بالموسيقي الشرقية. كتب في العديد من المواقع مثل كسرة والمولد والمنصة وإضاءات

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان