تقرأ الآن
يوميات غرائب رمضان زمان (14) قصة أول مسابقة للقراءة في مصر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
611   مشاهدة  

يوميات غرائب رمضان زمان (14) قصة أول مسابقة للقراءة في مصر

أول مسابقة للقراءة
  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف


يواصل موقع الميزان نشر سلسلة يوميات غرائب رمضان زمان وتتناول الحلقة الرابعة عشر قصة وتفاصيل أول مسابقة للقراءة في مصر الحديث.

منظم أول مسابقة للقراءة في مصر ولماذا ؟

يوم 14 رمضان ـ أول مسابقة مصرية للقراءة
يوم 14 رمضان ـ أول مسابقة مصرية للقراءة

أعلنت شركة البسكوت الإنجليزية “اللنبريس” في مصر مسابقة للقراءة وذلك يوم 14 رمضان سنة 1348 هجري الموافق 13 فبراير سنة 1930 م قدر جائزتها الأولى 20 جنيها، في مسابقة تعتبر هي الأولى من نوعها للقراءة في مصر.

الكتاب وفق الإعلان الذي نشرته مجلة المصور مكون من 52 صفحة وبه 27 رسمة، في طب الأطفال من حيث التغذية والألبان وأمراض الحمل وغيرها، ولم يذكروا اسم الكتاب.

رصدت المسابقة 10 جنيها لمن يقرأ الكتاب ويكتب عنه تلخيصاً، أما باقي الـ 20 فهي موزعة على القراءة والاستيعاب دون النظر لجودة اللغة عند المتسابق.

في بداية الإعلان حددت الشركة أن الغاية من المسابقة صحية وعلمية، لكن كان هناك غرض وهو التسويق لشركة اللنبريس، والتي لم يعد لها وجود الآن.

تعد مسابقة القراءة التي نظمتها شركة اللنبريس للبسكويت هي أول مسابقة في القراءة على مستوى مصر حيث أن الشركة تعد الأب الروحي لكافة مسابقات القراءة التي جرت بعد ذلك.

ما هو أدب الطفل الذي كانت له مسابقة

غلاف كتاب حكايا للأطفال مجموعة من الحكايا الخرافية الألمانية نشرت أول مرة عام 1812 تأليف الأخوين غريم
غلاف كتاب حكايا للأطفال مجموعة من الحكايا الخرافية الألمانية نشرت أول مرة عام 1812 تأليف الأخوين غريم

أدب الأطفال كما يُعْرف هو نوع من الفن الأدبي الذي يشمل القصص والكتب والمجلات والقصائد المؤلفة بشكل خاص للأطفال ويعود أصل أدب الأطفال إلى القصص والأغاني، وقبل وجود الطباعة حين كان الأباء ينقُلون القصص والأغاني إلى أبناءهم شفويًا، كان من الصعب تتبع أثر أصل أدب الأطفال قبل اختراع الطباعة.

بعد انتشار الكتب المطبوعة الكثير من قصص الأطفال كانت مُصممة للكبار وتم تحويلها لاحقًا إلى كتب للأطفال، وفي القرن الخامس عشر أصبح أدب الاطفال يحمل رسالة أخلاقية أو دينية، وعُرف أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين باسم «العصر الذهبي لأدب الأطفال» لأن العديد من كتب الأطفال الكلاسيكية قد نُشرت آنذاك.

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان