تقرأ الآن
“خرائط قتلت صاحبها” قصة مقتل الجنرال رالف آبركرومبي في مصر

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
141   مشاهدة  

“خرائط قتلت صاحبها” قصة مقتل الجنرال رالف آبركرومبي في مصر

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


كانت الحملة الفرنسية سنة 1801 مهددةً فقرر جاك فرانسوا مينو القائد الثالث للحملة مواجهة الجنرال رالف آبركرومبي في الإسكندرية يوم 19 مارس 1801 م قائد الجيش الإنجليزي.

مسيرة رالف آبركرومبي

رالف أبركرمبي
رالف أبركرمبي

كان السير رالف آبركرومبي عسكريًا وسياسيًا اسكتلنديًا ووصل لمناصب كبيرة في الجيش الإنجليزي منذ التحاقه به كجندي ووصوله إلى رتبة ملازم ثم صار القائد الأعلى للقوات المسلحة في أيرلندا.

اقرأ أيضًا 
أبو شعير عشما “بطل من المنوفية أذل الحملة الفرنسية وابتهج قادتها لموته”

ولد رالف آبركرومبي يوم 7 أكتوبر 1734 في قلعة مينستري بمنطقة كلاكمانانشاير أصغر مقاطعات اسكتلندا، لأسرة كلها من المحامين والعسكريين، بدأ تعليمه كحال أبناء جيله ثم تخرج من جامعة إدنبرة كمتخصص في الفلسفة الأخلاقية والطبيعية والقانون المدني، وانضم للماسونية الاسكتلندية، ثم أكمل دراسته في جامعة لايبزيغ في ألمانيا من خريف 1754 ، وأخذ دراسات أكثر تفصيلاً في القانون المدني بهدف الحصول على وظيفة محامٍ.

بدأت مسيرته العسكرية عندما اشترك في حرب السبع سنوات التي بريطانيا وبروسيا ودولة هانوفر ضد كل من فرنسا والنمسا وروسيا والسويد وسكسونيا، وساهمت هذه الحرب في صياغة شخصيته العسكرية وتشكيل أفكاره التكتيكية، ثم أصبح عقيدًا في فرقة المشاة الأيرلندية وتقاعد بنصف أجر ليدخل دخل البرلمان نائباً عن كلاكمانانشاير من عام 1774 حتى 1780 م.

عاد آبركرومبي إلى العسكرية عندما أعلنت فرنسا الحرب ضد بريطانيا العظمى عام 1793 حيث تم تعيينه قائدًا لواء تحت قيادة دوق يورك للخدمة في هولندا وبعد عامين تم ترشيحه من قبل وزير الدولة لشؤون الحرب هنري دونداس لقيادة رحلة استكشافية إلى جزر الهند الغربية، ثم حصل على لقب فارس ومنصب نائب حاكم جزيرة وايت كمكافأة لخدماته وكان هذا حافزًا له قيادة الجيش في منطقة البحر الكاريبي إلى أن تم الإعلان رسميًا عن تعيين آبركرومبي في منصب القائد الأعلى لجزر ليوارد وويندوارد.

مع المسيرات العسكرية لرالف آبركرومبي لم يدخل تاريخ الجيش البريطاني إلا سنة 1801 عندما أوكلت له مهمة إخراج الفرنسيين من مصر نتيجة لتميزه العسكري في هولندا وجزر الهند الغربية، فتحرك إلى مصر أوائل عام 1801 م ومع دخوله لها بدأ العد التنازلي لحياته.

معركة كانوب وقراءة في خرائطها

خريطة الخطة البريطانية للمعركة.
خريطة الخطة البريطانية للمعركة.

سميت معركة كانوب بهذا الإسم لأنها وقعت بالقرب من أحد أبواب الإسكندرية القديمة والذي يسمى باب كانوب شرقي باب رشيد  ويعرف الآن بشارع باب شرقي.

كانت مواقع الإنجليز كما حدد رالف آبركرومبي  في خط يمتد من البحر شرقي قصر القياصرة إلى ترعة المحمودية بالقرب من حجر النوانية، وذلك لأن مواقع الفرنسيين على بعد 4 آلاف متر شرق باب رشيد في خط يمتد من البحر المتوسط حتى المحمودية وبالتحديد بالقرب من منطقة النزهة.

وقع مينو في خطأ عسكري قاتل فقد قرر أن يأخذ زمام المبادرة ويبدأ الهجوم على الإنجليز وكانت وجهة نظره أنه لو تأخر عن مهاجمتهم فسيباغته الإنجليز بحصار الإسكندرية وهو ما يعني وقوع الجيش الفرنسي محاصرًا بين أسوار الإسكندرية وشبح المجاعة وثورة المصريين، فضلاً عن أن هذا سيسهل للإنجليز التوغل في العمق المصري، فلجأ للطريقة النابليونية في مواجهة الأتراك لكن الظروف العسكرية كانت مختلفة لأن نصف جيش فرنسا موجود في القاهرة وهو ما لم يدركه مينو إلا يوم أن وقعت معركة كانوب في 21 مارس سنة 1801 م.

إقرأ أيضا
بطاطس

رالف أبركرمبي يحارب اثنين من الفرسان الفرنسيين - من كتاب إنجليزي
رالف أبركرمبي يحارب اثنين من الفرسان الفرنسيين – من كتاب إنجليزي

كانت موقف السير رالف آبركرومبي أفضل من مينو، فالإنجليز تفوقي عدديًا حيث وصل إجمال جنود المشاة إلى 16 ألف في مقابل 8350 جندي مشاة فرنسي، كذلك فإن جيش انجلترا محمي بالسفن المدفعية من جهة اليمين وقوارب عسرية من جهة اليسار ويعقب عبدالرحمن الرافعي على التفوق البحري لانجلترا بقوله “كان لهذه العمارة البحرية أثر كبير في سير القتال إذ كانت تصب قنابلها على الصفوف الفرنسية أثناء هجومها، إن أوامر مينو عرضت صفوف فرنسا للخسائر الفادحة”.

تحركت القوات الفرنسية من مواقعها الأولى شرقي باب رشيد في تمام الساعة الثالثة فجرًا، فكان قائد الميمنة الجنرال رينيه والميسرة تحت قيادة الجنرال لانوس بينما قلب الجيش يتولاه الجنرال رامبون، ومع بزوغ الفجر بدأت المعركة، فهاجمت كتيبة من فرنسية الصفوف الأمامية للجيش الإنجليزي، ثم تقدم الجنرال لانوس وتبعه بقية القادة لكن الهجوم لم يكن فيه تناسق نتيجة للارتباك، فقابل الإنجليز هذه الهجمات برد دفاعي قوي، وأصيب الجنرال لانوس بقنبلة أودت بحياته، وعبثًا حاول مينو أن يمنع الضياع من الفتك بآخر قواته فأمر الكنرال رواز قائد الفرسان بالتقدم ورغم ثقة الأخير في أن التنفيذ يعني الموت انصاع للأمر فلقي حتفه مع جنوده لتنتهي المعركة في قبل الظهر وخسر الفرنسيون 1500 جندي وضابط وجنرال.

مقتل رالف
مقتل رالف

أما من حيث خسائر انجلترا فكانت متساوية عدديًا حيث قُتِل 1500 جندي كما لقي الجنرال رالف آبركرومبي مصرعه جراء إصابته برصاصة في فخذه وظل محمومًا سبع أيام حتى مات يوم 28 مارس سنة 1801 وتولى بدلاً منه السير هتشنسون الذي كان أكثر حذرًا لكنه الأقوى تأثيرًا حيث احتل في إبريل سنة 1801 قلعة رشيد وبعدها الرحمانية وبذلك بدأت الحملة الفرنسية تدرك أن وجودها في مصر مسألة وقت وهو ما تحقق في سبتمبر من عام 1801 م.

تكريما لدور السير  الجنرال رالف آبركرومبي وافق مجلس العموم البريطاني على وضع نصب تذكاري له في كاتدرائية القديس بولس في لندن ومُنِحَت عائلته معاشًا قدره 2000 جنيه إسترليني سنويًا.

الكاتب

  • منتهى أحمد الشريف، باحثة شابة في العلوم الإسلامية، تخرجت من كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان