تقرأ الآن
عمرو سلامة وأفكاره الذكورية التي لا تتماشى مع دفاعه عن المرأة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
169  مشاهدة  

عمرو سلامة وأفكاره الذكورية التي لا تتماشى مع دفاعه عن المرأة

عمرو سلامة

في الفترة الأخيرة تعيش مصر فترة غريبة للرجال لكنها ما اعتادته النساء ولمدة شهرين لا حديث لوسائل التواصل الإجتماعي غير عن الانتهاكات التي تحدث للمرأة المصرية من تحرش واغتصاب ولوم الناجيات من هذه الجرائم وحبس فتيات الـ”تيك توك” على صدد قاعدة قانونية مبهمة لا يعرف أحد تفسيرها ويرى عيوبها وعدم شرعيتها طالب كلية حقوق في سنته الأولى ولا يعرف أحد كيفية تجنب جريمة “انتهاك القيم المجتمعية” المذكورة فيها وغيرهم. في أثناء كل هذا كان المخرج عمرو سلامة الوحيد من المشاهير الرجال الذي تحدث في تقريبًا كل هذه القضايا وشاهدت منشوراته على مواقع التواصل الإجتماعي استجابًا واسعًا.

موقف عمرو سلامة من هذه القضايا هو موقف أي شخص سوي لكن للأسف عمرو سلامة استخدم نفس وسائل التواصل الإجتماعي لعرض أفكاره الذكورية التي لا تتماشى مع دفاعه عن المرأة بهذا الشكل.

الذكورية بشكل مختصر هي مجموعة من السلوكيات والأفكار والقوانين التي تساعد الرجال في السيطرة على النساء في المجتمع. بينما تعتبر جرائم مثل التحرش والاغتصاب والقوانين المبهمة التي تستخدم للسيطرة عن النساء أفعال ذكورية لكن الأفعال الذكورية لا يجب أن تكون بذلك الوضوح فيمكن أن تكون أفعال بسيطة تعرف باسم “microaggression” بالإنجليزية، نوع الأفعال الذكورية الثاني هو ما يفعله المخرج عمرو سلامة.

في فبراير من هذا العام نشر المخرج تغريدة على موقع “تويتر” يصف فيها شخصية نسائية تقول عكس ما تحس بدأت التغريدة بـ”كلما قالت “أكرهك” كانت تقصد “أحبك”” وتستمر بنفس الطريقة حتى نوصل للنهاية التي تقول “ثم ظلت عمرها كله تلومه على عدم فهمه لها”، تصوير المرأة كشخص تقول عكس ما تريد وتنتظر من الرجل أن يفعل ما تريد وليس ما تقول هو من أكثر الأفكار المؤذية التي زرعتها الذكورية في دماغ الرجال بسببها يظن الكثير من الرجال أنه عندما ترفض المرأة الدخول معهم في علاقة سواء عاطفية أو جنسية فإنها “بتتقل عليه” ويستمر في ملاحقتها ويمكن أن يوصل الأمر لجرائم بشعة مثل الاغتصاب. عندما تقول المرأة لا فإنها تعني لا حتى وإن أخبرك مخرجك المفضل عكس ذلك.

في أغسطس من عام 2019، غرد المخرج تغريدة أخرى في معناها أن النساء تستخدم موقع التواصل الإجتماعي “إنستجرام” لخداع الرجال تشبه هذه التغريدة جميع النكات السخيفة والمهينة التي تخص المرأة ومساحيق التجميل وكيف تخدع النساء الرجال بمساحيق الجمال. لا تدين النساء لأي رجل أن تظهر بشكل معين وتلك النوعية من الحديث يضع على المرأة ضغط كبير لتصل إلى مقاييس الجمال المستحيلة التي تحددها الذكورية.

إقرأ أيضا

التغريدات التي ناقشتها هي عينة من تغريدات ومنشورات ذات الطابع الذكوري التي نشرها عمرو سلامة وللأسف عمرو هو واحد مابين ملاسسن الرجال التي تفعل ذلك في العالم والسؤال هو هل تنقص تلك الأفعال ذات الطابع الذكوري من موقف عمرو سلامة أو غيره؟ هناك رأيين وهم نعم ولا لكن في كلًا من الحالتين يجب على الرجال التغيير من تلك الأفعال الذكورية الصغيرة لأن ضررها أكبر من ما يتخيل جميعنا.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
2
واااو
0
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان