همتك معانا نعدل الكفة
149   مشاهدة  

مارلين مونرو كانت أول من كشف الاستغلال الجنسي في هوليوود

مارلين مونرو
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في عام 1953، اتخذت الممثلة الأمريكية الشهيرة مارلين مونرو خطوة جريئة هزت هوليوود في جوهرها. في مقال كتبه لمجلة شهيرة٬ كشفت مونرو بلا خوف الابتزاز الجنسي الذي ابتليت به صناعة السينما. ألقى عملها الشجاع الضوء على البطن المظلم لعالم الترفيه، مما جعلها أول من يتحدث عن شيء، رغم أنه شائع، لم يتم الاعتراف به علنًا.

مارلين مونرو تكتب “الذئاب التي عرفتها”

كتبت مارلين مونرو المقال الشهير “الذئاب التي عرفتها” لطبعة يناير 1953 من مجلة “Motion Picture and Television Magazine”. في المقال كشفت عن الأنواع المختلفة من الرجال – “الذئاب” – التي واجهتها خلال سنواتها في الصناعة والبعض الآخر من قبل. أوضحت: “هناك أنواع عديدة من الذئاب. البعض شرير، والبعض الآخر هو مجرد راجل في الوقت المناسب يحاول الحصول على شيء مقابل لا شيء والبعض الآخر يحولون الموضوع إلى لعبة.”

سارت مونرو مع القارئ خلال تجاربها مع مفترسين مختلفين في هوليوود كانوا يفترسون امرأة شابة تحاول إدخالها في الصناعة. قالت إن النوع الأول “كان يجب أن يخجل من نفسه، لأنه كان يحاولو استغلال مجرد طفل”. أثناء القيادة أمامها، صرخ الرجل بأنها يجب أن تكون في الأفلام، ورتب اجتماعًا يوم السبت في أحد الاستوديوهات.

كما اتضح، لم يعمل في الاستوديو. لكن جعلها تأتي على أي حال “لقراءة السيناريو” بينما كانت في وضع مائل.

ذئب يرتدي ملابس شرطي

كان الذئب الثاني هو الذئب الذي واجهته مارلين مونرو عندما كانت تعمل كعارضة أزياء، في وقت ما بعد عام 1944. عرض شرطي في مطعم في هوليوود توصيلها إلى البنك لصرف شيك وشاهدها تكتب عنوانها على ظهرها. بعد أيام قليلة، ظهر في منزلها. لم يطرق بابها – حاول قطع شاشة نافذتها والتسلل إليها. ذكرت في المقال أنه تم القبض عليه وطرده.

قالت مونرو أن عندما كانت عارضة أزياء أصبح هذا السلوك المفترس أكثر حدة، حيث أراد المصممون دائمًا اصطحابها لتناول العشاء أو تقديم الهدايا لها. في حين أن وكلائها عادة ما يحافظون على سلامتها في هذه المواقف من خلال ضمان تقديم أي وجبات خلال ساعات العمل، كان هناك آخرون لا علاقة لهم بهذه الصناعة. دعاها رجل محلي لتناول العشاء، قائلًا إن طباخه كان مذهلًا. ذهبت، فقط لتجد أنه ليس لديه طباخ على الإطلاق. أقسمت أنها “لم تقع في نفس الفخ مرة أخرى.”

مارلين مونرو تكشف ذئاب هوليوود

كانت معظم الذئاب التي أشارت إليها مارلين مونرو في «”لذئاب التي عرفتها” هي تلك التي تعمل في صناعة الترفيه وحولها. كانت لديها أفكار محددة عنهم، قائلة، “في هوليوود، علينا العمل وقت إضافي لخداع الذئاب. وذلك لأن الذئاب من جميع الأصناف تأتي من أماكن بعيدة وقريبة.”

ذكرت مونرو صراحة أنه اعتقادها أن الذئاب التي واجهتها قبل أن تجد الشهرة سيئة كان خاطيء. لقد كانوا “هواة فظين مقارنة بالذين قابلتهم بعد أن بدأ اسمي في الظهور في أعمدة الأفلام ومجلات المعجبين.”

بمجرد الحديث عن هذه التجربة، دخلت مونرو في “أنواع” أكثر تحديدًا من الذئاب: أخوي وأبوي ومندفع. كتبت عن مخرج معروف وضع نصب عينيه عليها في حفلة، وحاصرها في غرفة نوم بالطابق العلوي. لحسن الحظ، تمكنت من التسلل. “لقد ضرب على الباب وتوسل بأنه يريد فقط التحدث معي.”

الآباء والإخوة

من المفارقات أن نوع الذئب الأبوي الذي واجهته مارلين مونرو في هوليوود كان وكيلًا أعلن أنه يريد حمايتها من الذئاب الأخرى. أقرضها المال في وقت بالكاد استطاعت فيه تحمل إيجارها. عندما طلبت منه كتابة اتفاقهم، وافق. لكنه علقها بعد ذلك في مكتبه لأنه أراد “أن يعرف جميع الرجال في جميع أنحاء المدينة أنك تنتمي إلي.”

من ناحية أخرى، كتبت مونرو أن الذئب الشقيق، كاتب السيناريو، اقترب منها بالتحدث معها عن حياتها المهنية. قدم لها هذا الرجل الذي لم يذكر اسمه نصيحة مثل “عدم وجودها في النوادي الليلية في كثير من الأحيان وعدم الخروج مع الرجال المستهترين”. أقرضها كتب ولم يحاول معها لبعض الوقت، لكن هذا تغير عندما دعاها للحضور لتناول العشاء ذات ليلة بينما كانت زوجته غير موجودة.

إقرأ أيضا
دمى

مجرد البداية

كان عرض مارلين مونرو لمختلف ذئاب هوليوود مجرد البداية. كانت صريحة ضد هذا السلوك في معظم حياتها المهنية، وكانت منفتحة بشأن حقيقة أنها لا تزال جزءًا من هذه الثقافة السامة.

كتبت في سيرتها الذاتية غير المنشورة “أنت تعلم أنه عندما يتصل منتج بممثلة في مكتبه لمناقشة سيناريو، فهذا ليس كل ما يدور في ذهنه. لقد نمت مع المنتجين. سأكون كاذبًا إذا قلت إنني لم أفعل.”

كانت مونرو لا تزال صريحة بشأن انتشار التحرش الجنسي والثقافة السامة في هوليوود للنجمات. دافعت بقوة عن الآخرين، وعن نفسها في هذه الأماكن، خاصة في وقت لاحق من حياتها المهنية. كما قالت في مقالها، “يقولون إنني مثيرة للإعجاب، يمكن أن يكون ذلك صحيح. لكنني ألتقي برجال لا يتوقفون عند الإعجاب. لقد تعلمت التعامل معهم جميعًا.”

الكاتب

  • مارلين مونرو ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان