رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
125   مشاهدة  

أحدهما أدخلوا لعبة في فتحة الشرج.. وفيات مريبة لملوك عظماء

بيروس

يزخر التاريخ بقائمة وفيات مريبة لأشخاص غير عاديين، فأن تكون ملكًا أو من عائلة نبيلة أمر يأتي مع الكثير من الامتيازات، مثل المال والسلطة، ولكن في الموت لا امتيازات، كونك ملكًا أو عبدًا ستواجه المصير نفسه، خاصة إذا كان هناك أمر بالتخلص منك أو إعدامك، ستواجه نهاية عنيفة، وهذا بالضبط ما حدث مع بعض الملوك والنبلاء، الذين لم يشفع لهم منصبهم ونفوذهم، وواجهوا نهاية بشعة للغاية.

  • إغراق جورج بلانتاجنيت في النبيذ

جورج بلانتاجنيت
جورج بلانتاجنيت

كان جورج بلانتاجنيت دوق كلارنس والاخ الأصغر للملك إدوارد الرابع، وكان ذلك الأخير يحب أخيه كثيرًا، ويعتمد عليه في كافة الشئون، ولكن جورج حاول خيانة الملك عدة مرات، وتحالف مع اعدائه، ورغم أن الملك سامحه، إلا أن جورج كان مصممًا على الخيانة، لذا قرر إدوارد الرابع أن يقتله، وفي عام 1478م، أُعلن وفاة الدوق جورج بلانتاجنيت، وخرجت شائعات تقول أن جورج قد تم إغراقه في برميل من النبيذ الذي كان مدمنًا له، وعلى الرغم من إنكار الملك لتلك الشائعات، إلا أن هناك العديد من المؤرخين الذين سجلوا الواقعة هكذا، والذين أكدوا أنهم أخذوا المعلومة من مصادر قوية داخل القصر.

  • الملك إدوارد الثاني أدخلوا لعبة ساخنة في فتحة الشرج

الملك إدوارد الثاني
الملك إدوارد الثاني

كان حكم إدوارد الثاني في إنجلترا محفوفًا بالجدل منذ توليه العرش، وهناك الكثير من الأقاويل والشائعات حول كونه شاذ، وله علاقات مع رجال آخرين، ولكن الأكيد أنه كان بعيدًا تمامًا عن زوجته إيزابيلا، وأهملها كثيرًا، وكانت تخونه مع اللورد روجر مورتيمر، واتفقا الاثنان على التخلص من الملك، وتنصيب ابنه إدوارد الثالث، وهو ما حدث فعلًا في عام 1326م، حيث خُلع الملك وتم نفيه، ولكن مع محاولاته للمقاومة والعودة لعرشه، لذا قررت إيزابيلا وابنها وعشيقها أن يتخلصوا من إدوارد الثاني للأبد، ووضعوا خطة خبيثة للغاية، كان الملك يحب لعب البوكر، وفي يوم أثناء اللعب، قام أحد الخائنين الذين تم دسهم حوله، بتسخين إحدى قطع اللعبة المعدنية، ثم قاموا بربطه وأدخلوها في فتحة الشرج لحرق أمعائه، بحيث لا يمكن ملاحظة ظهور أي جرح خارجي، لكي لا يشك أحد في مقتله رغم أن الحالة ضمن حالات وفيات مريبة حفظها التاريخ

  • الملك بيروس.. قتلته أم جندي كان يقاتله

الملك بيروس
الملك بيروس

الموت في ساحة المعركة شرف كبير للجنود والملوك، ولكن فقط إذا كان قتالًا عادلًا وموت بشرف، ولكن ما حدث مع الملك بيروس كان في قائمة وفيات مريبة وبشكل كوميدي ومأسوي أيضًا، كان بيروس حاكم مملكة إبيروس اليونانية، قائد شجاع لا يهاب شيء، وكان يحارب بنفشه في جميع المعارك، وفي عام 272 ق.م، قامت معركة أرغوس، وخلال مبارزة الملك مع أحد جنود العدو، فوجئ بحجر ثقيل للغاية يسقط على رأسه من أعلى بناء، واستغل الجندي تلك اللحظة، وقام بقطع رأس بيروس، ذلك الحجر اللعين ألقته سيدة عجوز هي أم الجندي، الذي كان يقاتله الملك، وأرادت حماية ابنها فقامت بمهاجمة الملك، واستغل ابنها الفرصة وقطع رأس الملك.

إقرأ أيضا
 المحاربون القدماء

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان