تقرأ الآن
إلى إسراء سيف .. الجمع بين الإبداع والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يجوز عقلًا!

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
510   مشاهدة  

إلى إسراء سيف .. الجمع بين الإبداع والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يجوز عقلًا!

  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


لطيفة والله حالة السجال دي، شكرًا موقع الميزان ع المساحة دي من الحرية، وشكرًا الأدمن اللي متمخمض معنا.

عشان ماحدش بيقرا بالصدفة فيتلخفن في الكلام.. ده تاني رد على موضوع الزميلة إسراء سيف، اللي مشكورة أهتمت بكلامي وكمان ردت بسرعة.

أحب في الرد ده أقول لمدموزيل إسراء أنت معاكي حق أنا فعلًا فهمت أن أعتراضك على أستخدام الآية خلال الحديث عن المؤخرات، لأن ده اللي أنتِ بروزتيه في عنوانك.. كمان أنا ماقدرتش أتخيل أن عندك مشكلة في أستخدام النصوص القرآنية خارج سياقها بشكل عام، فلا فهمت ده من العنوان.. ولا من سياق المقال.. ولا قريت لك قبل كده أي تعليق ينتقد هذه العادة المصرية الصميمة.

تقريبا كل حي أو قرية مدقوق على بابها يافطة تحمل الآية 46 من سورة الحجر (ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ)، وحسب سياق النص القرآني هنا الكلام عن الجنة مش كفر هوربيط أو شبشير الحصة.

أي حد ناوي يفتح محل عصير ولا يحط زير في الشارع بيعلق يافطة بتقول (وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا)، وطبعا النص ماكنش يقصد محل عصير ع الناصية ولا سوبيا الرحماني ذات نفسه.

الحلاق بيعلق (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ) والترزي بيكتب (وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلا)، اللي هي مش نفس المعنى أساسا، أقولك.. فيه واحد كتب ع الميكروباص (يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ)، ده يا كبدي الشيطان من دول يمسك ودن الشخص ويفضل يوسوس له بأعمال شنيعة من سرقة ونهب وأختلاس وفساد.. فيغتني ويبقى له وضعه.. وفي الأخر يعلق على مكتبه ولا في المدخل (هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّ)، تقريبا كده النص الوحيد اللي مستخدم في مكانه نسبيا هو (ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ)، والله أعلم بيشاء ولا لأ.. بس مش ده موضوعنا.

الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

فتاة قارية ومطلعة ومثقفة دينيًا زي حضرتك أكيد عارفة أن كل ما سلف ذكره هو أنتزاع للآيات والجُمل من سياقها وأستخدامها في غير موضعها وحاجة أخر بهدلة. فلما تفوتي كل ما سبق وتقرري تكتبي عن ذات الرداء الأبيض فقط.. فأكيد هيكون الأمر ملفت وهيطرح عدد لا بأس به من “الهلات”.. هل كل ما سلف ذكره مالفتش نظرك تنتقضيه؟ هل تعليق رانيا بس هو اللي استفزك؟؟ هل كون الكلام فيه منحى جنسي هو اللي ضايقك؟ هل دي اللي ينفع تستوطي حيطتها وتضمني المجتمع في صفك؟

أكيد ماعنديش إجابة من أي نوع، ولا حتى باقترح إجابة، أنا بس بشاور على أن الموضوع ملفت للنظر ومثير للتساؤلات، خصوصا لما يكون التعليق صادر من أنثى ومبدعة ضد زميلة ليها في الأتنين.

طبعًا قريت إعجابك بموقفها من قضايا التحرش، فأنا عادة لما باكتب رد بافتح النص اللي بكتب عنه قدامي، بيفيد جدًا في أني مانجرش لمواضيع فرعية، بس كلامي عن اختيارك مين فيهم يبقى مَتّْن ومين هامش، أنتِ ماكتبتيش تدعمي موقفها من الحجاب ونوهتي عن إنك مش مبسوطة من استخدامها للآية في السؤال دوكها.. لا يا فاندم أنتِ بنيتي موضوعك بشكل عكسي.

نفضتي تمامًا لموقفها من الحجاب، اللي هو موقف المفترض يهمك بوصفك مهتمة بحقوق المرأة، وأهتميتي بضوابط استخدامها للنص القرآني وده كلام هتتحاسب عليه لوحدها، صح كان أو غلط، فأندهشي (سبب تعليقي) مصدره ترتيب أولويات كاتبة، لأن عندي تصور أن “المبدعين” عندهم ترتيب مختلف عن أعضاء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وده يقودنا لسؤالك عن الإحصائيات، الحياة يا فتاة فيها بديهيات الواحد بيعرفها من مشاهداته، أنا مثلا حضرت انتشار الحجاب في مصر.. بالتالي مرتبط عندي بموجة الأعتداء بالضرب ومية النار وقص شعور الستات في الشوارع اللي واكبت انتشاره، فبديهي عندي إن اللي لبسته النهارده خاضعة لضغط مجتمعي، وارد جدًا ماتكونش عارفة مصدره لا هي ولا الضاغطين عليها.. لكن ده لا يعني عدم تأثرهم بالضغط ده.

 

ده نفسه مقياس كلامي عن عدم إلمام غالبية المسلمين بالإسلام، واللي بيتأكد كل يوم باندهاش جموع المسلمين من تفاصيل دينية. وتقدري تجربي بنفسك.. غالبا بتقابلي مسلمين كتير في حياتك جربي تسأليهم كده عن “الناسخ والمنسوخ”، واعملي “إحصا” شخصية بيكي.. وادعي لي، أو اقري سلسلة الثوابت الوهمية وشوفي تعليقات المسلمين عليها.

فاسمحي لي أأكد أن كلامك بيخدم التيار الرجعي، وإن لم تدري. لما تبني هجومك على أساس أنك أنكسفتي.. تبقى واقفة في خندق أنصار “الأسرة المصرية” اللي حبسوا “فتيات التيك توك” ونكلوا بيهم، ولا تنسي أن ممكن جدًا طريقة حياتك يبقى فيها تفاصيل تكسف حد تاني.. زيك زي كل بشري على وجه البسيط.

إقرأ أيضا
الفن

لأول مرة فنانة تتشجع وتواجه التطرف الديني، اللي أنتِ ضده، علنا في لقاء تلفزيوني، فحضرتك تسيبي ده وتهاجميها في نقطة تانية من حوارها.. نقطة منتشرة في اليفط والأسانسيرات والعربيات وكل حاجة حوالينا، نقطة كل خطورتها أن الفنانة أحتمال تروح النار.

لما ده يحصل تبقي طبعًا بتخدمي على التيار الرجعي. وعلى فكرة دي مش حاجة عيب لو أنتِ أصلا أقرب له، ومش هيبقى غريب.. لأن نسبة مش بطالة من الوسط الثقافي/الفني رجعيين بدرجات متفاوتة (وماظنش دي محتاجة أحصائيات).

الفقرة دي لطيفة جدًا، فكرتني بصديق سألني: ليه كل دعاية التوعية ضد العنف المنزلي بيجيبوا ستات مجني عليها مع أن فيه ستات بتضرب أجوازها؟؟

رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ.

الكاتب

  • شاعر عامية وقاص مصري مهتم بالشأن النوبي وتجديد الخطاب الديني

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان