رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
85   مشاهدة  

بابلو إسكوبار.. تاجر المخدرات الذي أنشئ جمعيات خيرية لمساعدة الفقراء

بابلو إسكوبار

العشرات من تجار المخدرات الموجودين حول العالم، لا داعي لذكر أنهم يكونون قساة يحملون قلبًا غليظًا لا يعرف الرحمة، ومن أشهر تجار المخدرات في العالم، هو الكولومبي “بابلو إسكوبار”، الذي أرهب الآلاف حول العالم، وقتل العشرات في سبيل توسيع نفوذه وتحقيق أحلامه، حتى اصبح هو الأول في عالم المخدرات واسمه وحده يرعب القلوب، ولن تتوقع أبدًا أن ذلك الشخص هو بنفسه من أنشئ جمعيات خيرية، تكفل الأيتام والمحتاجين، واهتم ببناء ملاعب كرة قدم، وكنائس ومستشفيات، وغيرها العديد من الأعمال الخيرية.

بابلو إسكوبار

بابلو إسكوبار وزوجته
بابلو إسكوبار وزوجته

ولد في بابلو في بلدة رينغرو بكولومبيا عام 1949م، من والده مزارع بسيط، وأمه معلمة، وقد بدأ بابلو الدخول في عالم الإجرام وهو لا يزال مراهقًا، حيث كلن يقوم بتزوير شهادات وتقارير، ثم قام بتهريب عدة أشياء ممنوعة، وسرق شواهد القبور وقطعها وقام ببيعها مرة اخرى، كل تلك الجرائم التي قام بها على مدار سنوات، كانت في الخفاء، لم تعرف الشرطة عنها شيئًا، ثم كانت أول جريمة تسببت في تلويث سجله عند الشرطة عام 1974م، عندما قام بسرقة عدة سيارات، وتم القبض عليه وفي السجن تعرف على تجار مخدرات، وبدأت قصة جديدة في حياته، كتبت اسمه في الجزء الأسود من التاريخ.

بابلو إسكوبار تاجر المخدرات

بابلو إسكوبار
بابلو إسكوبار

منذ ذلك الحين اصبح بابلو تاجر مخدرات، وذاع صيته في ذلك العالم المشبوه، وقام ومعه عدة تجار مخدرات آخرين، بتأسيس منظمة كاملة لإدارة تلك الأعمال، تُدعى كارتل ميدلين، والتي سيطرت بسرعة على تجارة الكوكايين، وحقق بابلو منها ثروة كبيرة تُقدر ب 420 مليون دولار في الأسبوع، وتغيرت حياة بابلو للأبد، اصبح ثريًا للغاية، وامتلك العديد من المنازل الفاخرة، والطائرات الخاصة، وأسطول من السيارات الفخمة، ولكن كان دائم التنقل، ولا يستطيع هو وعائلته الاستقرار في مكان واحد.

أعمال بابلو إسكوبار الخيرية

إقرأ أيضا
علياء عامر

بابلو إسكوبار
بابلو إسكوبار
  • كان بابلو إسكوبار يقوم بالعديد من الأعمال الخيرية، ويدعم الفقراء والمساكين، لدرجة أن البعض أطلق عليه لقب روبن هود، حيث قام ببناء المستشفيات والمساكن للفقراء، وكذلك الكنائس والملاعب والحدائق، كما تبنى فرق كرة القدم المحلية، وبنى العديد من المدارس، وساهم في تعليم عشرات الأطفال من الفقراء، وغيرها العديد من الأعمال الخيرية، التي جعلت منه بطلًا قوميًا عند الكولومبيين.
  • في أواخر الثمانينيات، قرر بابلو تسديد ديون بلاده التي كانت تبلغ حوالي عشرة مليار دولار، مقابل أن يتم إعفاؤه من معاهدات تسليم المطلوبين، وتم رفض طلبه بالطبع، ورغم ذلك تبرع بابلو بجزء كبير من تلك المديونية.
  • كان بابلو يهتم بالحيوانات كثيرًا، فقام بإنشاء حديقة حيوان ضخمة بها أكثر من 200 حيوان، ولكن بعد وفاته تم نهب تلك الحديقة، وتهريب معظم الحيوانات بها خارج البلاد، وحتى وقتنا هذا لا يزال هناك حيوانات بها، خاصة أفراس النهر التي تضاعفت بسرعة هناك.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان