تقرأ الآن
ما وراء الطبيعة 02 (لعنة الفرعون)

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
500   مشاهدة  

ما وراء الطبيعة 02 (لعنة الفرعون)

ما وراء الطبيعة

طبعا مش هاحكي أحداث ما وراء الطبيعة حفاظا على حقوق صناع العمل المحفوظة بالفرجة عبر نيتفيلكس، وحقوق الهاكرز المحفوظة بالمتابعة عبر موقع إيجي بيست وتطبيق تليجرام وبعض قنوات بير السلم.

اقرأ أيضًا 
ما وراء الطبيعة 01 (أسطورة البيت)

الحلقة اتمهد لها بذكاء ولطافة مع بداية الحلقة اللي فاتت، بمانشت بالبنط العريض اكتشاف مقبرة فرعونية، ولأن اللعبة حلوة استفزتني، أني أشوف بداية الحلقة الأولى تاني، وياريتها ما عملت كده.

اللقطة مافيهاش غير الجرنان، وكل تفاصيل الصفحة باينة، فلفت نظري مجموعة مش قليلة من الأخطاء، عارف كويس أن تنفيذ الجرايد عمومًا والقديمة خصوصًا مش حاجة سهلة تقنيًا، عشان كده مش باتكلم عن حاجة لها علاقة بالتنفيذ، إنما عن المحتوى.. واللي ينفع يتظبط بشوية بحث على جوجل وعدم استسهال ضرب تواريخ ومانشتات وأي كلام تحتها، مافيش داعي خالص على فكرة. أنت دلوقتي بتعمل عمل محترف على أعلى مستوى… يبقى ليه تيجي على تفاصيل صغيرة وتستسهل… ليه تعمل كده.. ليه يا أخي تفطس فرحتي باللعبة الحلوة؟

ما وراء الطبيعة
ما وراء الطبيعة

ليه يتكتب اسم رئيس التحرير غلط؟

المعلومة مؤكدة أن سنة 1966م تولى المنصب ده الكاتب الكبير فتحي غانم، وإنه فضل في منصبه لحد وفاة عبد الناصر سنة 71، أو بالكتير قوي مشي قبلها بشوية، وفي كل الأحوال سنة 1969م اللي بتدور فيها الأحداث كان هو رئيس التحرير.

ليه التاريخ يتكتب غلط؟

الجمعة 28 شعبان 1384هـ، 1 يناير 1969م، 23 كهيك 1681ق.

ده التاريخ المكتوب بوضوح شديد جدًا، بس لما نشوف بداية سنة 1969م كانت إيه هنلاقي كل اللي فات ده بلح، والأجندة السليمة بتقول أن تاريخ اليوم المقصود هو: الأربعاء 13 شوال 1388هـ، 23 كهيك 1685ق، ودي معلومة بسيطة سهل الوصول ليها عبر جوجل، واللي يدور مش هيغوط والله.. دي من الحاجات المرصوصة ع الوش، زي كده أن يوم الجمعة عطلة رسمية في مصر.

ليه الركاكة في المتن؟

صياغة الخبر.. أكيد مالهاش علاقة بالصعوبة التقنية لتنفيذ النسخة، فليه متن الخبر يتكتب بالركاكة الشديدة دي؟ التباين بين الدقة في تنفيذ النسخة والاستسهال في تفاصيل محتواها خلق سيناريو تخيلي جوه دماغي.

تخيلت شخص دقيق مُصر على الأهتمام بالتفاصيل وشخص تاني شايفه “نّمَكِي” ومزودها، فخرج الجرنان متنفذ حلو بس المحتوى بلح، فأحب أقول للشخص المهتم بالتفاصيل “أنت صح” هو ده الشغل.. والجدع اللي تسبب في إعادة نفس الجملة حوالي 6 مرات في نفس الخبر مخصوم منه يومين.

كمان التواريخ مهمة بشكل عام لإنها لازم تتماشى والزمن في الدراما، خصوصًا في المرحلة دي من التاريخ كانت قلق وفيها تفاصيل كتير، فماينفعش يبقى الجرنان بتاريخ 1 يناير 1969م، لإن ده مش ميعاد مناسب لاجتماع اتحاد برلمانات العالم، رفقًا بالبرلمانيين يا جماعة دي كانت ليلة راس سنة ومن حقهم يهنكروا عادي كـPeople.

نخش في الحلقة

الحلقة دي بدءت بخطأ تاريخي بسيط، ماجي وهي في التاكس بنسمع صوت الراديو بيتكلم عن بيان عاجل أصدرته هيئة الأرصاد الجوية، في الوقت ده كان توصيفها “مصلحة” مش “هيئة”، فطبقًا لموقع الهيئة العامة للاستعلامات التحول من “مصلحة” إلى “هيئة” حصل بعد التاريخ ده بسنتين (1971م).

زي الحلقة اللي فاتت يبدء ظهور د. رفعت وهو بيقرا الجرنان، فنشوف مانشيت جرنان الجمهورية برضه، فقشطة البطل مواظب ع الجرنان ده، بس مش قشطة أننا لسه في شعبان، لأن ده معناه حاجة واحدة بس.. أن أحداث الحلقة دي بعد أحداث الحلقة اللي فاتت بيوم واحد أو يومين بالكتير، لأننا لسه في 1969م ولسه ماجي موجودة، فمستحيل يكون ده شعبان اللي بعده إنما الأقرب أن اللي فات من 24 إلى 48 ساعة على الأكثر (التاريخ مش واضح المرة دي لدرجة تحديد الرقم 29 ولا 30).. وفي كلا الحالتين ده هيعمل مشاكل في زمن الدراما هتبان قدام.

طبعا المشاهد الرومانسية مهمة وحلوة، وحلاوتها لما تبقى صدفة أو لقاء بالإكراه بين حبيبين بيتحاشوا بعض، وده خلاني استمتعت جدا بلقاءات ماجي ورفعت في الكلية، بس مافهمتش ليه ماجي خدت ميكروسكوبين ورايحة تحلل ولا تلاحظ عيناتها في مدرج الكلية؟؟؟

هل دي دلالة عن عدم توافر معامل في ذاك الزمن؟ ولا على إنشغال دولاب العمل لدرجة استخدام أماكن في غير اختصاصها؟ على كل حال المشهد لطيف كان ناقصه بس يبقى الحوار سلس عن كده شوية، ماينفعش  الراجل المشهود له بعدم المبادرة يخش يفتح حوار بالسذاجة دي، أظن كان مطلوب جملة افتتاحية من ماجي تطلب منه يبص ولا أي حاجة، ثم الكلام يتنقل من البكتريا لحفلات أدنبرة. إلا لو كان المطلوب إظهار مدى هطله على المستوى العلاقات الإنسانية.. فساعتها يبقى المشهد ناقص جملة ختامية من ماجي تعلم فيها عليه كمَدّب ولَخّمة.. بصراحتها المعهودة.

ما وراء الطبيعة
ما وراء الطبيعة

بداية الدخول في مغامرة الحلقة مربك إرباك كومبو، على مستوى زمن ومنطق الدراما.. الأتنين (بصوت سعيد صالح).

د. رفعت بيرجع من لقاءه مع ماجي (بتاع التحاليل في المدرج) يدخل من باب العمارة اللي ساكن فيها يقابله شخص لابس بدلة ووراه جوز عساكر، وبيسأله ليه مجاش حسب الاستدعاء اللي وصل له، فيعترف رفعت إنه استلم استدعاء -من ورانا- ويتحجج بالامتحانات. يتحركوا جميعا على جهة حكومية ويوصلوها الساعة 10ص، فيبقى المواطن مننا مش فاهم.. هي الساعة أياميها كانت كام دقيقة؟!؟!

الراجل ده صحي من نومه ولبس ونزل راح الكلية وقابل المُزة وخلصوا تجارب في المدرج وتقليب في الذكريات وروح البيت تاني فقابل الراجل وجوز العساكر فراحوا مشوار جديد يوصلوه الساعة 10 الصبح، أكيد الشوارع وقتها أروق.. بس ده برضه كتير، خصوصا وأن فيه رقم ثابت وهو موعد بدء العمل 8 ص، بالنسبة للي ماتفرجش.. ورعنا أنا لا رخم ولا حاجة دول همه حضرتك اللي صرفوا للساعة “شوت” لوحدها.

ما وراء الطبيعة

اجتماع التبليغ بمهمة تشريح الموميا.. هنا يظهر خلل الزمن المرتبط بتاريخ الجرنان، اللي ذكرته فوق، الإعلان عن الكشف الآثري كان من يومين يبقى فين التأخير الكبير اللي تسبب فيه رفعت؟، أكيد مش بدافع عن شخصية درامية… بس زكريا بك فعلًا قال (كنا المفروض نبتدي من بدري.. لولا بس أن فيه ناس بيكلفونا وقت ع الفاضي).

لو افترضنا أن الاستدعاء وصل رفعت نفس يوم نشر خبر الكشف الآثري في الجرنان، يبقى الاجتماع ده بعدها بيومين، ده على فرضية أن شعبان 30 يوم، فأمتى رفعت بقى متأخر وحارق وقت ويروح له استدعى ع البيت ورفعت يبقى معترف بينه وبين نفسه إنه حاول ينفض وفشل. إلا لو الاستدعاءات مبعوتة من قبل نشر الخبر في الجرايد.. ودي كانت تستاهل جملة حوارية لتوضيحها، ومش حدوتة يعني.. بدل (من بدري) تبقى (من قبل إعلان الخبر).

ليه المنطق حاجة مهمة؟

عشان مثلا بعد 9 سنين من إصدار قانون تنظيم الصحافة لسنة 1960م، المعروف بتأميم الصحافة، ميصحش يبقى فيه مسؤول بييدي تعليمات بحظر أي تصريحات للإعلام، الناس دي من سنتين بس كانوا عايشين أكبر إشتغالة دعائية في تاريخ الإعلام.

ثم تعالى هنا.. لما همه مش خارجين غير لما يخلصوا تشريح ويسلموك التقرير، تصريحات إيه اللي هيلحقوا يبلغوها لمين أزاي في الزمن ده؟؟؟ الجملة دي مثلا ينفع تبقى (عايز أفكركم أن التشريح ده بيتم بشكل سري.. ومش مسموح تتكلموا عن الموضوع نهائيًا بعد ما تخرجوا من هنا)، خصوصًا لما في نفس الجملة الشخصية هتقول أن التشريح هيخلص النهارده، يعني عمليًا الدكاترة دول محتجزين لحد ما يخلصوا الشغلانة.

ما وراء الطبيعة

تفاصيل عملية التشريح

البداية دكتور سمج ومستهتر، قفش وبلا استأذان سجاير رفعت وولاعته أثناء ما بيلبسوا هدوم العمليات، بس معقولة الاستهتار يوصل إنه يقرر يولع سيجارة فوق راس الموميا.. وقبل حتى ما يبدءوا شغل؟، وحتى لما يتم تنبيهه لهطله يسيبهم وياخد جنب “جوه أوضة العمليات” عشان برضه يولع السيجارة؟!، هل ده عادي؟؟

طب هل عادي أن ولاعة رفعت تقرر تعلق لأول وأخر مرة؟ هل عادي أنها تفضل معلقة كتير والدكتور يفضل يحاول ومايرجعش للعملية؟ هل عادي أن التفصيلة اللي حرقت كل الكهربا دي مايكونش ليها أي تأثير أو دلالة يتبني عليها؟ وماظنش دخول العلبة لأوضة العمليات كان محتاج أكتر من محاولة التوليع والشخطة فـ يلم نفسه ويركن العلبة ع الترابيزة ويشوف يشغله، أهو حتى العلبة والولاعة يبقوا قريبين من إيد رفعت.

وقعت الواقعة والدكتور المستهتر واقف بعيد بيحاول يولع السيجارة، وحصل الهرج والمرج وفي وسط الظيطة شوفنا علبة السجاير والولاعة على ترابيزة ما، منطقي إنها تكون مكان ما الدكتور المستهتر كان واقف لوحده. لأن من الغرائبي إنه يكون جابها فإيده وراح حطها جنب الموميا اللي كرشها بيبخ جعارين بتطير، ومن المستحيل إن فيه حد من اللي بيرفسوا دول أفتكر ياخد علبة السجاير والولاعة وهو خارج.. وما بعد المستحيل هو أن هذه اللحظة المستحيلة واللي هيترتب عليها كافة تفاصيل الحلقتين الجايين وهتفضل مؤثرة لنهاية السيزون.. السيناريست مايكتبهاش أو المخرج مايصورهاش أو تتشال في المونتاج.

ما وراء الطبيعة

سينما الأخطاء.. سينما

أكيد مش هسأل اللعنة هي ليه ماشتغلتش مع رفعت وهو في الطريق لبيت أخته، أو وهو في طريقه لمقابلة هويدا.. يجوز كان معاه حد يجوز كانت بتخلص على زمايله الأول، ولا هسأل عن الإذاعي شريف السعدني واللخفنة اللي اتلخفنها وهو بيقدم برنامجنا بعد منتصف الليل، بس من حقي أسأل هل أياميها كان فيه سينما بتبدء حفلة بعد منتصف الليل؟

وبنفس مبدء تفويت حاجة والسؤال عن حاجة.. هفوت أن هويدا لابسة صيفي، يمكن ترموستاتها بايظة، بس معقولة لحقت بسرعة كدة تحدد إن الرواية الأدبية أفضل من الفيلم؟، وماتكلمنيش عن زمن الدراما.. لأن بعد تعليقها ده بكذا جملة بنشوف على شاشة السينما مشهد بيحصل بعد 30ق من زمن الفيلم، ودي حاجة كان حلها سهل باختيار لقطة مشهد غيره بيحصل متأخر شوية أو جملة توضح إنها شافت الفيلم قبل كده.

وأصلا بقى فيلم قنديل أم هاشم بدء عرضه في نوفمبر 1968م، ولبس في شجرة.. فصعب يكون قعد في السينما وبوستراته مغرقة الشوارع بعد 3 شهور، ده على فرض إننا في يناير 1969م.

أحب أختم الفقرة دي بالإشادة بأخلاق رفعت الهايلة، ومشاعره المرهفة اللي خلته نسى عشقه للتدخين، لمدة ساعتين إلا ربع، مدة الفيلم، وحتى لما خرجوا مايدخنش.. ولا أهتم لدرجة إنه نسي علبة السجاير مع هويدا، عشان تبدء اللعنة.

بداية اللعنة

اللعنة زي ما حكاها الباحث المخبول رمزي، واللي رفعت ناكش إنه مش صادق.. خصوصًا بعد ما عمل مكالمة من التليفون اللي هو قاطع سلكُه بنفسه الصبح، بتقول أن فيه فرعون شرير (نفر كا رع) والملقب بـ(الفرعون الأسود) اغتصب الحكم من أخوه (نفر كا حور) وكمان أتجوز حبيبته (كا شي را) بالعافية.

بالبحث عن الأسماء دي نلاقي أن كل الحدوتة دي مؤلفة بالكامل ومالهاش أي أصل في تاريخنا القديم، الأسمين التاني والتالت مالهومش وجود من أساسه.. أما الاسم الأول ولقبه موجودين، بس الاسم لشخص واللقب لشخص غيره، والأتنين مافيش حد فيهم تنطبق عليه الحدوتة بتاعت المسلسل. وهي رخصة دراميا فنية معترف بيها.. بس الأفضل هو استخدام أسماء وهمية بالكامل زي ما حصل مع الأخ أبو رجل خشب والحبيبة الكشرية.

نفر كا رع

إقرأ أيضا
رجاء الجداوي

ده اسم نسبه الآثري الكبير سليم حسن، للملك بيبي الثاني أحد ملوك الأسرة السادسة، صحيح فترة حكمه شهدت غضب شعبي وقلق اجتماعي، بس ده كان في أواخر فترة حكمه اللي يقال إنها أمتدت أكتر من 90 سنة، والموضوع مكنش له علاقة باغتصاب العرش.. لإنه ورث المُلْك وعمره 6 سنين أصلا، ولا بمحبوبة أخدها عافية.. لإنه كان لسه مابلغش أساسا.

الفرعون الأسود

اللقب ده يحملُه ملك واحد في تاريخنا القديم، هو الملك ترهاقا خامس ملوك الأسرة الخامسة وعشرين، المعروفة باسم الملوك الكوشيين، وهي أسرة نوبية حكمت كامل وادي النيل، وبرضه ترهاقا ماغتصبش الملك من أي أخ ليه ولا عمل أي قلق، ده كان بيعد للحكم من صغره تحت إشراف أبوه الملك بعنخي.

الولاعة الشقية

نرجع لأحداث المسلسل، نسيبنا من أن رفعت بعد ما طرد رمزي، ودخل البيت ولقى العوء اللي في الأوضة رجع ينده على رمزي لقاه يادوب نزل نص دور، وخلينا نركز في السيجارة اللي رفعت ولعها وهو بيسمع حدوتة اللعنة.. الولاعة دي جت منين؟ مش المفروض إنها مع مدموزيل هويدا هي وعلبة السجاير؟

ودي حاجة مش محتاجة تكاليف ولا مصريف.. ده شغل “راكور”، يعني محتاجة مساعد مصحصح شوية.

ما وراء الطبيعة
ما وراء الطبيعة

الهروب الظريف

خلال رحلة هروب رفعت والعجيب رمزي الطريق اتقطع عليهم، شيراز أمامهم والشاويشية من خلفهم، فكان أظرف مفر إنهم دخلوا مكتب من المكاتب.. بس تقريبا المكتب ده بالصدفة كان جواه دهليز، فـ كملوا جري عادي في ممرات وسلالم ماتعرفش جت منين جوه المكتب.

ما وراء الطبيعة
ما وراء الطبيعة

اللعنة المعكوسة

د. رفعت حل الموضوع بمنطقية تتماشى وأن الموميا طلعت للأخ المقتول مش الأخ القاتل، تمام جدًا.. بس ليه بقى اللعنة انطلقت وبتموت الناس وبتعمل القلق ده كله؟ إيه اللي جاب في بالها أن فيه حد أحتمال يقعد يفكر ثم يقرر يعيد دفن الموميا دي جنب موميا الحبيبة؟

بالعكس… اللعنة بعمايلها دي هي اللي تسببت في مغامرة انتهت بحل القضية عن طريق دفن الأتنين سوا على عكس رغبة الحاج صاحب اللعنة. وهنا يظهر كمان دليل على أهمية احترام المنطق.

معبد ده ولا هايبر

أزاي يروحوا المعبد يلاقوا موميا الملكة موجودة في تابوت ومحطوطة عادي كده؟ هل دي نظم العرض وقتها؟ ولا دي كانت طرق التخزين أياميها؟ ولا ده كشف آثري همه عملوه لحظتها؟

ما وراء الطبيعة
ما وراء الطبيعة

الختام

ختمت الحلقة بعدد 2 مونولوج لرفعت، الأولاني قاله لماجي عن إنه كان ناوي يتقدم لها بس خاف واستسلم لما اتقدملها جوزها السابق.. وإنه مش هيستسلم المرة دي، والتاني قاله لهويدا وهي نايمة في غيبوبتها يوعدها بالجواز.. بس هي تقوم بالسلامة، خصوصا وأن حل اللعنة أنقذها من الموت بس لسه ماشفهاش تمامًا.. والمخبول رمزي بيقول أن علاجها في نبتة نادرة موجودة في الصحرا الغربية..

في النهاية ليا سؤال:

د. رفعت إسماعيل أستاذ أمراض الدم، ليه يتسحل في تشريح موميا ماعندهاش دم أصلا

هو الراجل ناقص هم.

ما وراء الطبيعة
ما وراء الطبيعة

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان