رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬258   مشاهدة  

يوسف ندا ..أسطورة الإخوان السرية وصانع المخابئ

يوسف ندا

عقب أحداث أيلول “11 سبتمبر” ، وقف جورج دبليو بوش الأبن مخاطبًا الشعب الأمريكي عن القرارات التي اتخذتها إدارته لمكافحة الإرهاب ،ذاكرا من ضمنها تجفيف منابع تمويل الحركات ال‘رهابية وعلى رأسها بنك ” التقوى ” لصاحبه ” يوسف ندا “.

لم يكن اسم ” يوسف ندا ” معروفا حينها في عالم الإرهاب ، ولكنه كان أحد الأسماء المرموقة في عالم الاقتصاد و المال و الأعمال و الملقب بـ “إمبراطور الأسمنت في حوض المتوسط ” .

سيرته الذاتية

ولد ندا بمحافظة الأسكندرية عام 1931 ،وانضم لجماعة الأخوان في عام 1947 ولم يبلغ السادسة عشر حينها ، وعقب إنتهاء شهر العسل بين جمال عبد الناصر والأخوان تم أعتقال ندا على خلفية “حادثة المنشية :” التي حاولت فيها الجماعة أغتيال عبد الناصر و أودع ندا في السجن لعامين من 1954 وحتى 1956 ،ليستكمل ندا دراسته و يحصل على بكالوريوس الزراعة جامعة الأسكندرية .

يوسف ندا وقت إنضمامه لجماعة الأخوان

في عام 1960 هرب ندا إلى ليبيا حيث الملك السنوسي ، الذي أحتضنه وتبناه نظرا لأن النظام الملكي في ليبيا كان ضد نظام عبدالناصر ، وأعطاه الملك السنوسي جواز سفر ليبي ، ومنحه بورقيبه الجنسية التونسية ، وفي عام 1969 قامت ثورة الفاتح في ليبيا ، وأضطر ندا إلى الهرب إلى اليونان ، من اليونان إلى إيطاليا حيث أستقر في مدينة ”  كامبيون  ” بالقرب من الحدود الإيطالية –  السويسرية ، حيث بدء نشاطه التجاري ليصبح أخطبوط الأسمنت في حوض المتوسط .

حسن البنا وبورقيبة

حصالة الأخوان المالية وحل مشكلات السرقة داخل الجماعة

النشاط التجاري الذي جعل يوسف ندا أحد أباطرة الأقتصاد في إيطاليا لم يكن إلاواجهة لإدارة أموال الجماعة ، وتمويل الحركات الأرهابية في جميع إنحاء العالم ، وكان عامل الوقت مناسبا جدا ففي تلك الحقبة كانت أوروبا تحارب الشيوعية و الأشتراكية و النظام الناصري ، فكانت بيئة خصبة لإحتضان العشرات من الأخوان الهاربون من مصر ،و النظام المالي للجماعة كان محصورا في مثلث أضلاعه ثلاث أطراف  “يوسف ندا”  يليه ” حسن مالك ” يليه “خيرت الشاطر ” .

منتجات مجموعة ندا الصناعية تسيطر على السوق الأيطالي

و يعتمد الأخوان على إخفاء أموالهم عن طريق وضعها في البنوك بأسماء أفراد ليست لهم سجلات أمنية أو بناء شركات وأستخدام هؤلاء كواجهة مالية للجماعة ، وكانت تحدث الكثير من المشكلات في حالة وفاة أحدهم فكان الورثة يرفضون رد النقود أو الشركات إلى الجماعة مرة أخرى ، فكان الحل الأمثل إنشاء بنوك تابعة بشكل للجماعة وتحت سيطرتهم وبعيدا عن أعين الحكومة المصرية فكانت فكرة إنشاء بنك التقوى .

ندا مع أسرته في ماليزيا

دشن ندا بنك التقوى في عام 1988 بـ  “جزر البهاما” أحدى الملاذات الضريبية الأمنة و التي تقبل التعامل مع الشركات ” الأوفشور ” أو الشركات الوهمية  وساهم في البنك كلا من مفتي الأخوان ” يوسف القرضاوي ” و “زغلول النجار ” و “خيرت الشاطر ” و ” غالب همت ” القيادي الأخواني بسوريا و شريك ندا في كافة الأعمال التجارية للجماعة و عدد من عائلة أسامة بن لادن ، بالإضافة إلى “أحمد إدريس نصر الدين” وهو ثري من أصول إثيوبية والذي عمل ذات مرة قنصلا فخريا للكويت في ميلانو، وأحد الموظفين السابقين في مجموعة بن لادن .

صورة أرشيفية خلال تفتيش قصر ندا في سويسرا حيث عثر على وثيقة الجهاد الكبرى

في عام 1996 تعرض البنك لإزمة مالية وأتهم بعض أعضاء الجماعة ندا بسرقة أموال الجماعة وكان رد ندا عليهم ” أنه أمر الله ، وان الله سيعوضهم ” .

وفي أعقاب 11 سبتمبر تم تجميد أموال بنك التقوى و توجيه إتهامات له بتمويل الجماعات الأرهابية ، بعدما أثبتت التحقيقات أن البنك قام بتحويل مبالغ مالية  لتنظيم القاعدة و حركة حماس و جماعة الأخوان في تونس بعد تحويل 15 ألف فرانك باسم ” راشد الغنوشي ” ، و اتهم الأردن بنك التقوى بتقديم “دعم مادي” إلى “خضر أبو هوشر” و”أبو مصعب الزرقاوي “المتهمان بالتخطيط لهجمات على سياح بمناسبة احتفالات الألفية في عمان أغلق البنك في عام 2001 .

مهندس العلاقات الخارجية للجماعة

قوة ندا داخل الجماعة وشهرته ليست كونه المسئول الأول عن أموال الجماعة ، ولكن قوته ترجع لعلاقاته الدولية التي وصلت لملوك ورؤساء الدول ، فهو الذي توسط بين إيران و السعودية و رتب للربط بين الأخوان والثورة الأيرانية في بدايتها ، وتوسط بين السعودية واليمن ، وكذلك بين الجزائر و الجماعات الأسلامية .

يوسف ندا مع صديقه زعيم جماعة الأخوان بتونس راشد الغنوشي

أسس ندى لقواعد الأخوان في ليبيا وتونس و اليمن وإيران وتركيا وأوروبا ، بالإضافة لتأسيس عدد من المراكز الأسلامية التابعة للأخوان في أوروبا و خاصة في إيطاليا و سويسرا من أهمها ” المركز الأسلامي في ميلانو ” و الذي كان بمثابة محطة نقل الأرهابيين من أوروبا غلى أفغانستان ، ويمكنك معرفة توزييع مراكز الأخوان ومؤسساتهم في إوروبا عبر الرابط التالي اضغط هنا

يوسف ندا مع صدام حسين

ندا كان عضوا في معهد ” بينمنزو ”  أحد المؤسسات العلمية التابعة للأمم المتحدة، وتنتمي إليه شخصيات عالمية كثيرة، رؤساء دول سابقون، سياسيون كبار، وقام المعهد بتكريمه في أبريل عام 1997، وتم تجميد عضويته في المعهد بعد ثبوت تورطه في عمليات أرهابية .

قبل الثورة الإيرانية التقى وفد من جماعة الإخوان من أكثر من دولة عربية، بالخميني في باريس بعد التنسيق مع أبوالحسن بني الصدر (أول رئيس لإيران بعد الثورة الإيرانية) وكان راشد الغنوشي أحد ممثلي وفد إخوان تونس، وكان يوسف ندا مفوض العلاقات السياسية الدولية لجماعة الإخوان في ذلك الوقت، وأبرز أعضاء الوفد الإخواني المصري خاصة، وكان حلقة الوصل الحقيقية بين إيران والإخوان، كما توسط لإطلاق سراح سجناء إيرانيين في عدة بلدان عربية.

وتم ذلك مع ضابط مخابرات إيراني أرسلته إيران إلى لوجانو بسويسرا، حيث يقيم يوسف ندا، وكانت علاقة آية الله قوية جداً مع أعضاء الجماعة المقيمين في أوروبا وأمريكا فلم تقتصر العلاقة بالخميني فقط، وكان على اتصال دائم مع “خسرو شاهي” الذي أصبح فيما بعد سفير إيران في القاهرة.

صورة نادرة جدا لخسرو شاهي و ندا

منحت إيران ندا مليار دولار تحت بند أعادة تخطيط العاصمة الأيرانية طهران ، وتشر التقارير إلى أن تلك الأموال تم إستثمارها في أنشطة مشبوهة عبر البنوك التركية والأوروبية .

ندا في إيران خلال شرح المخطط المزعوم لإعادة تصميم العاصمة طهران

أخر ظهور لندا كان في أسطنبول حين أستقبلت تركيا وفد من الحرس الثوري الإيراني ومستشار الخميني في لقاء مغلق جمع أعضاء الوفد بالمخابرات التركية ويوسف ندا و عدد من أعضاء جماعة الأخوان الهاربيين.

 

إقرأ أيضا

يظل ندا الرجل الأقوى في الجماعة وأقوى من المرشد ورجل الظل الذي يحرك جميع الخيوط ، ويمول جميع الأطراف .ويجيد بناء مخابئ للجماعة في كافة دول العالم ، وهو ما دفع ععد من الكتاب للحديث عنه ورصد سيرته لاذاتية أبرزها كتاب الصحفي المصري ” شارل فؤاد المصري ”  الذي ألف كتاب عن ندا حمل أسم ” الأب الروحي ” و كذلك كتاب ” من داخل الجماعة وهو الكتب الذي كتب عن رؤية الأخوان ليوسف ندا وبمشاركة يوسف ندا نفسه في الكتاب الذي صاغه وأعده مادته الصحفي ” دوجلاس توماسون   ” .

 

 

 

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان