تقرأ الآن
من الخنوع إلى الشرف.. كيف كرم الإسلام المرأة؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
22   مشاهدة  

من الخنوع إلى الشرف.. كيف كرم الإسلام المرأة؟

حقوق المرأة في الإسلام
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


جاء الإسلام بالكرامة والعزة للمرأة لا الخنوع والضعف، فكانت تُهان وتُذل، تُباع وتُشترى كأي سلعة تتبادلها الأيادي في الأسواق للاستمتاع الجسدي كسائر ما يستمتع به الرجل ، فلا غرابة حينما تسمع قصصًا لرجل يدفن ابنته حية خوفًا من العار !.

الإسلام رفع قدرُ المرأةِ وكفل حقوقها حماها من الكيد والعدوان، أقر لها حق التملك ، وأقر لها حق الميراث أعطاها الحرية الكاملة للتصرف في أموالها، هي الأم العطوف والأخت الودودة، والابنه الرحيمة  والزوجة الحبيبة،  الإسلام كفل لكل واحدة منهن حقوقًا من الولادة إلى الوفاة، تعيش في كنف الأب وسند الأخ وحماية الزوج هذا إذا ما كانت الأسرة تعرف حقيقةً ماذا جاء عن المرأة في الإسلام.

المنادون بحقوق المرأة أو من يتحدث عن ظلم الإسلام لها أو من لا تعرف حقوقها فإنّما هذا تقصير مننا لعدم المعرفة ليس عيبًا في الدين مطلقًا، أحببت أن أوضح حقوق المرأة كما جاءت في الدين الحنيف، فالمرأةُ هي قوام  الأسرة هي المربية الأولى، فإن صلحت صلح المحتمع كله، هذا ليس كلامًا إنشائيًا وإنما هي الحقيقة.

الإسلام جعل رضا المرأة شرطًا أساسًا  في صحة زواجها وحرّم على الأولياء إكراهها على ذلك، فهي صاحبة القرار في اختيار الزواج ابتداءً؛ إذ ليس لوليها أن يمنعها من هذا الاختيار، وهذا حق عظيم للمرأة أجبرت في ظروف كثيرة خاصة في زمننا أن تتخلى عن هذا الحق مما أدى إلى جرائم العنف في الأسرة بدلًا من أن تكون الأسرة سكنًا وعونًا للفرد في هذه الحياة القاسية .

و في هذه القصة التي روتها أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها :  أن فتاة دخلت عليها فقالت: إن أبي زوجني ابن أخيه ليرفع بي خسيسته وأنا كارهة قالت: اجلسي حتى يأتي النبي صلى الله عليه وسلم فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته فأرسل إلى أبيها فدعاه فجعل الأمر إليها فقالت: يا رسول الله، قد أجزت ما صنع أبي ولكن أردتُ أن أعْلَمَ أللنساء من الأمر شيء”.

وممّا كرم به الإسلام المرأة أيضًا حقها في أن يُنفق عليها  فجعل النفقة عليها من أفضل النفقات فقال صلى الله عليه وسلم: “دينار أنفقته في سبيل الله، ودينار أنفقته في رقبة، ودينار تصدقت به على مسكين، ودينار أنفقته على أهلك، أعظمها الذي أنفقته على أهلك”، وقال صلى الله عليه وسلم أيضًا: “اتقوا الله في النساء، فإنهن عوان عندكم أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن”.

بل حث الإسلام على التودد للمرأة وتحمل ما قد يصدر عنها  وحفظها من كل مكروه وسوء فقال النبي صلى الله عليه وسلم ” “لا يفرك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقًا رضي منها خلقاً آخر” .

ومن حقوقها وهي أم تعبت وسهرت فكان لها الجزاء وهذا ما قاله  أبي هريرة في خديث عن النبي حيث  قال: جاء رجل إلى رسول الله فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ ، قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك ، وفي رواية: يا رسول الله، من أحق بحسن الصحبة؟، قال: أمك، ثم أمك، ثم أمك، ثم أباك، ثم أدناك أدنا.

إقرأ أيضا
الزواج في بيت العائلة

هذه نقاط بسيطة جدًا مما جاء عن حقوق المرأة في الإسلام ومكانتها ومنزلتها، لابد للمرأة المسلمة أن تفتش وتعرف حقوقها كما جاءت في الإسلام الحنيف لبناء نفسها أولًا ثم لبناء أسرة مسلمة تنشر السلام والأمن والعلم في الدنيا.

 

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان